تزايد عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى مرسية عبر القوارب إلى ثمانية أضعاف في أقل من عامين




وفقا لما ترجم موقع الجالية 24 عن جريدة El País فإنه قد قال أحد أعضاء المنظمات المحلية بمرسية “من قبل كان تدفق المهاجرين قليل ولكن الأن أصبح التدفق مستمر”، بهذه الكلمات قام بتلخيص وصف التدفق الهائل للمهاجرين الذي شهدته تلك المنطقة في عام 2017 وذلك من خلال طريق القوارب بين الجزائر وهذه المنطقة في شرق إسبانيا والذي شهد في نهاية الأسبوع الماضي وصول أكثر من 500 مهاجر إلى قرطاجنة الإسبانية.

وفقا لإحصائيات وزارة الداخلية الإسبانية، فإن هذا العام وصل 2089 مهاجر غير شرعي عبر البحر إلى مرسية، وهذا
العدد  أكثر من أعداد الخمسة أعوام السابقة معا.

تلك الإحصائيات تشير إلى أي مدى قد تضاعف استخدام القوارب  في عام 2017، أي ما يعادل أربعة أضعاف استخدام القوارب في عام 2016، حيث وصل إلى مرسية 529 شخص. وأيضا يعادل ثمانية أضعاف استخدام القوارب في عام 2015 حينما وصل 278 شخص. قال خوان جيرادو، المتحدث الرسمي بإسم منظمة التعايش دون عنصرية وهي منظمة محلية بمرسية، “هذا الطريق ليس بجديد، فهو موجود منذ سبعة أو ثمانية أعوام، لكن في العامين الماضيين قد تزايد استخدامه بشدة”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن