تعديلات جديدة على نظام “شينغن” من ضمنها التخزين الإلكتروني لبيانات المواطنين




صادق مجلس الإتحاد الأوروبي – اليوم الأثنين – على تعديلات جديدة تم تقريرها على نظام مراقبة الحدود .. تتيح التخزين الإلكتروني لبيانات مواطني الدول الأخرى الذين يدخلون ويخرجون من وإلى بلدان منطقة “شينغن” .. وإعطاء الصلاحيات لكافة الدول الأعضاء للإطلاع على هذه البيانات المسجلة بقاعدة البيانات.
وقد أعلن المجلس في بيان رسمي له عن أنه صادق على التعديلات الجديدة في إطار الإصلاحات الواقعة على نظام التنقل الحر بين بعض دول الاتحاد الأوروبي .. وكذلك مشاركة هذه المعلومات مع كافة البلدان الأعضاء .. إذ ستتحول لما يشبه بنك المعلومات المشترك لدول الاتحاد.
وبموجب هذه التعديلات سيتم تسجيل بيانات المواطنين خارج الاتحاد الأوروبي بشكل إلكتروني حديث لدى دخولهم لحدود منطقة “شينغن” .. وهذه البيانات مثل: (الإسم – جواز السفر – بصمة الأصبع – الصورة الشخصية – تاريخ الدخول والخروج).
هذه التعديلات الجديدة ستفيد في التأكد من الأشخاص المنتهية فترة صلاحية تأشيرة دخولهم دول “شينغن” .. والمساهمة كذلك في منع استخدام جوازات السفر والبطاقات الشخصية المزورة.
تدخل التعديلات الجديدة حيز التنفيز عام 2020 القادم .. إذ تعد جزءاً من خطة المفوضية الأوروبية التي قامت بإعدادها عام 2016 لإصلاح النظام.
ويضم نظام شينغن 23 دولة من ضمنها: (ألمانيا، والنمسا، وبلجيكا، وفرنسا، والدنمارك، وهولندا، والنرويج، وإيطاليا، والمجر، والبرتغال، وبولندا، واليونان).




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن