النمسا تطالب إيطاليا بإبقاء المهاجرين على الجزر التي يصلون إليها

أخبار الهجرة




دعا وزير الخارجية النسماوي سباستيان كورتز، الخميس، ايطاليا إلى التوقف عن نقل المهاجرين الذين يصلون إلى جزرها، إلى البر الإيطالي، لعدم تشجيع مهاجرين آخرين على الهجرة.

وقال الوزير في ختام لقاء في فيينا مع نظيره الإيطالي أنجلينو ألفانو نأمل بأن يتم وضع حد للنقل المنتظم للمهاجرين غير الشرعيين من الجزر الإيطالية مثل لامبيدوزا إلى البر الإيطالي”، موضحًا أنه نقل هذه الرسالة إلى نظيره الإيطالي.

وأضاف كورتز في تصريح صحفي أن السماح لطالبي اللجوء بمواصلة طريقهم إلى الشمال، لا يؤدي فحسب إلى زيادة الضغوط على أوروبا الوسطى، بل يشجع أيضًا المهاجرين الجدد ويكسب المهربين المزيد من المال، ويزيد عدد الغرقى”.

وكان ذاع صيت هذا الوزير النمسوي المحافظ عام 2015 عندما عارض سياسة فتح الحدود التي شجعت عليها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وأضاف: “يجب التوقف عن اعتبار مهمات الاغاثة في البحر وكأنها بطاقة سفر إلى إوروبا الوسطى”.

ويبلغ كورتز الثلاثين من العمر، وهو يسعى للوصول إلى منصب المستشارية في بلاده مع الانتخابات التشريعية المقررة في أكتوبر.

وكان دعا مرارًا خلال الأشهر القليلة الماضية، إلى إقفال طريق الهجرة من البحر المتوسط” باتجاه اوروبا، عبر إعادة المهاجرين إلى نقطة انطلاقهم في ليبيا بدلا من نقلهم إلى إيطاليا.

وكان الوزير النمسوي من أبرز الذين عملوا على إغلاق طريق الهجرة مرورا بدول البلقان مطلع العام 2016، في حين كانت النمسا مع ألمانيا من أبرز الدول التي يسعى المهاجرون للوصول اليهما.

وحذر كورتز مع وزير الداخلية في بلاده مطلع يوليو من أن النمسا قد تقيم حواجز تفتيش على حدودها مع إيطاليا، وربما قد تغلق هذه الحدود، في حال إزداد تدفق المهاجرين على الحدود بين البلدين.

وأثار هذا الموقف غضب روما التي تطالب دائما بمشاركة الدول الأخرى في الاتحاد الاوروبي بتحمل عبء المهاجرين.

ومنذ مطلع العام الحالي وصل أكثر من 85 ألف شخص إلى الشواطىء الإيطالية، واستقبلت إيطاليا منذ عام 2014 أكثر من نصف مليون مهاجر.
​فينا – (أ ف ب):




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن