فقدان 50 مهاجراً في المتوسط قبالة سواحل اسبانيا




فقد نحو 50 مهاجراً يخشى أن يكونوا غرقوا في البحر المتوسط، حسب ما أعلن خفر السواحل الأسبان بعدما أنقذوا ثلاثة أشخاص غرق قاربهم المطاطي في البحر.
وقالت ناطقة باسم خفر السواحل لوكالة فرانس “نفترض” أنهم غرقوا، مضيفة أن طواقم الإنقاذ تواصل عمليات البحث عن ناجين محتملين قرب جزيرة البوران الاسبانية حيث تم العثور على القارب.

وإذا تأكد مقتل المفقودين، سيكون ذلك الحادث الأكثر دموية في هذا الجزء من البحر المتوسط منذ بداية العام.

ومنذ يناير (كانون الثاني) الفائت، قضى 60 مهاجراً أثناء محاولتهم عبور البحر إلى أسبانيا من شمال افريقيا، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

وتم العثور على المركب على بعد حوالى 50 كلم (31 ميلاً) جنوب غرب جزيرة البوران، التي تقع في أقصى غرب البحر المتوسط.

والناجون الثلاثة، وهم رجال أعمارهم بين 17 و25 عاماً، من دول أفريقيا جنوب الصحراء. لكن خفر السواحل لم يحددوا جنسياتهم.

وقال خفر السواحل في بيان إن الناجين “أوضحوا أن أكثر من 50 شخصاً كانوا يستقلون المركب الذي كان يجنح لعدة أيام منذ مغادرته الساحل الشمالي للمغرب”.

وتم نقل الناجين الثلاثة إلى مستشفى في الميريا في جنوب اسبانيا، لكنهم لا يزالون في وضع لا يسمح لهم بتقديم رواية مفصلة عما حدث، وفق الناطقة.

ووصل 6464 مهاجراً إلى اسبانيا بعد عبور البحر المتوسط بين 1 يناير و25 يونيو.

وقضى 2247 شخصاً على الأقل أو فقدوا أثناء محاولتهم عبور المتوسط تجاه أوروبا خلال العام الجاري، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن