إنقاذ 36 ألف مهاجر سري خلال عامين بسواحل ليبيا




في إطار عمليات “صوفيا” الأوروبية، تم خلال عامين، إنقاذ 36 ألف مهاجر ومصادرة 440 قاربا كان يستخدمها مهربو البشر .

و أعلن الأدميرال إنريكو كريدندينو قائد عمليات الإنقاذ التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي، وتحمل اسم “العملية صوفيا”، عن إنقاذ 36 ألف مهاجر، ومصادرة 440 قاربا كان يستخدمها مهربو البشر، فضلا عن تسليم 109 شخصا، متهمين بضلوعهم في تهريب المهاجرين، إلى السلطات القضائية الإيطالية، مشيرا أنه تم تدريب 130 فردا من قوات حرس السواحل الليبية، وذلك على مدى عامين.

وشدد قائد العمليات الأدميرال إنريكو كريدندينو،  على أهمية مواصلة تدريب قوات خفر السواحل الليبية، لتتمكن من مكافحة الهجرة غير الشرعية وإنقاذ أرواح المهاجرين المعرضين للموت.

وقال كريدندينو، إن مهمة “العملية صوفيا”، الجارية حاليا، تنتهي في يوم 27  يوليو القادم، ومن المتوقع أن يتم تمديدها حتى 31 ديسمبر من عام 2018″، مضيفا أن ” إحدى القضايا الرئيسية التي نعمل عليها، هي تدريب قوات الأمن الليبية حتى تتمكن من مكافحة الأنشطة غير الشرعية وإنقاذ أرواح المهاجرين المعرضين للموت.

وسوف يستمر التدريب في إيطاليا وإسبانيا لنحو ألف وحدة خلال الأشهر الـ 12 المقبلة، على الرغم من وجود جماعات متمردة ترتدي نفس الملابس العسكرية، وبالتالي يصبح من الصعب التمييز بينها”.

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن