وزير نمساوي يريد تقليص إعانات الرعاية الاجتماعية لمهاجري الاتحاد الأوروبي




قال وزير الخارجية والتكامل النمساوي سيباستيان كورتس إنه يتعين على دول الاتحاد الأوروبي تقييد إعانات الرعاية الاجتماعية للمهاجرين من الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي لمنع إساءة استخدام أنظمة الرعاية الاجتماعية.
وجاء اقتراح كورتس في أعقاب العديد من السياسات التي وضعت مؤخرا لجعل النمسا أقل جاذبية للمهاجرين، بما في ذلك خطة لخفض إعانات الأطفال للعاملين الأجانب في الاتحاد الأوروبي الذين يعيش أطفالهم في بلدانهم الأصلية.

وقال كورتس، وهو عضو في حزب الشعب النمساوي المحافظ، والمعروف بموقفه المتشدد بشأن الهجرة لقناة “او ار اف” التليفزيونية إنه ينبغي أن يتمكن مواطنو الاتحاد الأوروبي من المطالبة بإعانات الرعاية الاجتماعية في بلد آخر في الاتحاد الأوروبي بعد أن يعيشوا هناك لمدة خمسة أعوام على الأقل. ووفقا لاقتراح كورتس، سيتم وقف إعانات البطالة.

وقال كورتس إن ” حرية العمل في أي مكان لا ينبغي أن تخلط مع حرية اختيار أفضل نظم الرعاية الاجتماعية” داخل الاتحاد الأوروبي.

وتعد حرية حركة الباحثين عن عمل من المبادئ الأساسية للاتحاد الأوروبي.

وحذر كورتس من أنه إذا لم ينفذ الاتحاد الأوروبي مثل هذه القيود، فإن المواطنين سيصبحون عرضة لخطر سيطرة المهاجرين، تماما كما حدث مع اللاجئين.

وأضاف الوزير المحافظ “أريد أن أنقذ حرية الحركة للأشخاص، لا تعريضها للخطر”.

ويبلغ الحد الأدنى لإعانات الرعاية الاجتماعية في النمسا حاليا نحو 840 يورو (900 دولار) شهريا، وهي نسبة أعلى من متوسط الأجور في بعض دول شرق الاتحاد الأوروبي.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن