​ممثلي الديانات في فنلندا  يدينون قرار البرلمان الغنهاري بخصوص المهاجريين 




أعرب ممثلي الديانات بفنلندا في بيان اليوم الاربعاء عن  إدانتهم وقلقهم العميق ازاء قرار البرلمان الهنغاري بإغلاق كافة مراكز طالبي اللجوء، والحد من حرية تحرك اللاجئين. 
واضاف البيان أن الإعتداء على الناس في مراكز الحدود امر غير مقبول، وحجز طالبي اللجوء خرق وإنتهاك واضح لمبادئ حقوق الإنسان والاتفاقية الأوروبية لشؤون اللاجئين، مما يعني العودة للقوانين القديمة.
تجدر الإشارة أن البرلمان الهنغاري وافق أمس الثلاثاء 7مارس على حزمة إجراءات جديدة تشدد الرقابة على الحدود، وتسمح بوضع المهاجرين في مخيمات بالمناطق الحدودية وعدم السماح لهم بالتنقل الحر.
وتخطط هنغاريا لإقامة مخيمين أو 3 مخيمات على حدودها الجنوبية، حيث سيبقى المهاجرون طوال فترة البت في طلبات اللجوء التي يقدمونها.
ولن تسمح السلطات للاجئين الذين لن يحصلوا على الموافقة الفورية على طلباتهم، بالتنقل بحرية في أراضي البلاد، بل سيتم احتجازهم في المخيمات.
وكانت هنغاريا قد تحولت في عام 2015 إلى إحدى النقاط الساخنة خلال أزمة الهجرة عام 2015، عندما دخل مئات آلاف المهاجرين إلى أراضيها من صربيا بغية الحصول على اللجوء في دول أوروبا الغربية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن