وزير اللجوء والهجرة البلجيكي “ثيو فرانكين” يقرر حبس اطفال المهاجرين القصّر في مراكز الاحتجاز المغلقة




استنكر مكتب الولادات والطفولة (وان) بشدة، السياسة الحالية التي يتبعها وزير الهجرة واللجوء البلجيكي “ثيو فرانكين”، التي تهدف الى حبس اطفال المهاجرين القصر في مراكز الاحتجاز المغلقة والتي تم أعادة فتحها موخرا.

وفي بيان صدر عن هذا المكتب يوم امس الجمعه اعرب فيه عن اسفه على اعادة فتح مراكز الاحتجاز المغلقة بالنسبة الى الاسر المهاجرة مع القاصرين.

وقال المتحدث بأسم المكتب  “ان مجلس ادارة هذه الخدمة العامة التابعة لفيدرالية والونيا بروكسل قرر التحدث علنا ضد قرار وزير الدولة المكلف بشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين , وذلك للتذكير بالمخاوف التي أثيرت في الميدان”.

ومن جهه اخرى شجب مجلس أوروبا ومنظمة اليونسيف والعدد من شخصيات المجتمع المدني إرسال اطفال المهاجرين القصر مع عوائلهم الى هذه المراكز المغلقة في بلجيكا.

وقد تم الاعلان عن أعادة فتح هذه المراكز في المذكرة السياسية العامة والتي قدمها الوزير البلجيكي في شهر نوفمبر /2016 لغرض احتجاز اسر المهاجرين مع القاصرين , وأشار الوزير الى ان الامر يتعلق بملاذ امن واكد على ان هذه الاسر والقاصرين لن يظلوا الا فترة وجيزة في هذه المراكز.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن