اتهام شرطة باريس بحجز بطانيات مهاجرين غير شرعيين بالشارع رغم قساوة البرد




قالت منظمة أطباء بلا حدود في بيان لها، أصدرته السبت، إن الشرطة الفرنسية في باريس “تضايق” المهاجرين غير الشرعيين الذين ينامون في الشوارع، واتهمتها “بحجز البطانيات” التي يستخدمونها لحماية أنفسهم من البرد القارس، “مستخدمة في بعض الأحيان الغاز المسيل للدموع في تفريقهم، بل أنها تمنعهم في بعض الأحيان من الانتظار أمام مراكز الاستقبال”. ودعت المنظمة إلى “الوقف الفوري لهذه الممارسات”.

وسجلت “أطباء بلا حدود”، وفق بيانها، حالات صحية خطيرة لدى هؤلاء المهاجرين، تمثلت في انخفاض درجة حرارة الجسم نتيجة البقاء لمدة طويلة تحت قساوة البرد، منددة بما اعتبرته “ممارسات غير مقبولة”.

وزير الداخلية الفرنسي يرفض الاتهامات

لكن وزير الداخلية الفرنسي برونو لورو اعتبر الأحد أن “انتقاد رجال الشرطة هو رياضة وطنية مفضلة” في فرنسا، أي أن الشرطة تتعرض لانتقادات مجانية يومية، حسب رأيه.

وأكد الوزير الفرنسي أن “ما يقوم به رجال الشرطة يدخل في نطاق توفير الحماية للأشخاص المعرضين للخطر”، مشيرا إلى أنهم قد “يواجهون إكراهات عند محاولة وضع شخص بعيدا عن الخطر”.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن