الدول الأوروبية تتقاذف المهاجرين المغاربة بطريقة مهينة




أصبح المهاجرون المغاربة الذين سلكوا طريق عبور اللاجئين السوريين نحو القارة العجوز في السنوات الاخيرة، ملفا تتقاذفه الدول الاوربية في محاولة للتخلص منهم. ففي الوقت الذي تسعى فيه المانيا الى ترحيل عشرات الالاف من الشبان الى المغرب، وبعد خروج المفوضية الاوربية الاسبوع الماضي لتقول ان نقل المهاجرين غير القانونيين نحو اليونان، محطتهم الاولى داخل الاتحاد الاوربي، اصبح ممكنا، وجهت هذه الاخيرة دعوة مضادة تتمثل في مطالبة الاتحاد الاوربي بدعمها في مشروع آخر للتخلص من المهاجرين المقيمين فوق ترابها. اليونان دعت بروكسيل الى مساعدتها في التخفيف من اعداد المهاجرين المقيمين في مخيمات أقامتها في جزر وسط بحر ايجي، بينها وبين تركيا، خاصة منهم الحاملين لجنسيات المغرب والجزائر وباكستان، باعتبارها دولا آمنة. اليونان تشكو من الكلفة المالية لإيواء هؤلاء المهاجرين، بينما تعارض منظمات حقوقية هذا الطلب، معتبرة إياه تمييزا بين المهاجرين.

محمد الهاشمي




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن