رئيس بلدية لوس أنجلس يؤكد انه سيحمي المهاجرين في مواجهة ترامب




قال اريك غارسيتي رئيس بلدية لوس أنجلس، انه سيستقبل المهاجرين ويحميهم من الرئيس المنتخب دونالد ترامب، وأكد أن 60 ألف مهاجر ستتم تسوية أوضاعهم قريبا.

وأكد المسؤول الديموقراطي خلال مؤتمر صحافي في مكسيكو على هامش القمة السادسة لرؤساء البلديات (سي40) “أن لوس أنجلس مدينة مفتوحة للمهاجرين حيث سيظلون ابدأ موضع ترحيب”.
وأضاف “الكثير من الناس يساورهم القلق بشأن مقترحات الرئيس المنتخب ترامب وبينهم خصوصا المهاجرون (الذين يتساءلون) ما إذا سيتم تفريق الأسر وما إذا كنا سنحمي الأطفال؟”.

وأعلن رئيس البلدية أن “60 ألف ساكن (في لوس أنجلس) ستتم تسوية أوضاعهم” وان شرطة المدينة لن تطارد المهاجرين.

وقال متحدثا بالإسبانية “مدينتي هي مدينة تعتمد على دستور وقوانين ولا تدار بعواطف وليدة اللحظة (..) ونحن ننوي وضع قواتنا الأمنية في خدمة القوانين المحلية وليس قوانين هجرة تهدف إلى طرد الناس. نحن نحتاج إلى ثقة كبيرة بين سكان مدينتي وممثلي السلطة”.

وسيتولى دونالد ترامب مهامه في 20 كانون الثاني/يناير 2017. وكان قد وصف أثناء حملته المهاجرين المكسيكيين بأنهم مغتصبون ومهربو مخدرات ووعد ببناء جدار على الحدود بتمويل مكسيكي.

كما تعهد باتخاذ إجراءات حمائية للحفاظ على مواطن شغل الأميركيين من خلال إعادة التفاوض وحتى إلغاء معاهدة التبادل الحر في شمال أميركا (الينا) والتي تضم الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

واكد رئيس بلدية لوس أنجلس أن “المهاجرين الذين يكدحون هم عماد الاقتصاد، ولا يجب ان يعيشوا وسط الخوف وانعدام الأمن”.

وأضاف انه سيتعاون مع كافة مدن الولايات المتحدة “لحماية المهاجرين وانه سيسعى للعمل مع ترامب من اجل إصلاح نظام محطم” في مجال الهجرة.

وشكرت وزيرة خارجية المكسيك كلوديا رويز ماسيو رئيس بلدية لوس أنجلس لوقوفه مع “حلفاء المكسيك”.

ويعبر آلاف المكسيكيين سنويا سرا الحدود بحثا عن عيش أفضل في الولايات المتحدة.

وتؤوي مدينة لوس أنجلس ونواحيها أكثر من 3,7 ملايين شخص من أصول مكسيكية. وهي أكثر مدينة تضم مكسيكيين بعد العاصمة المكسيكية مكسيكو.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن