الأغذية الغنية بالدهون خلال الحمل يعرض المواليد الإناث لسرطان الثدي




توصلت دراسة أمريكية حديثة، إلى أن اتباع الحوامل لنظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من الدهون، يؤدي إلى تغيرات جينية، تجعل المواليد الإناث أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي عند الكبر.

وأجرى فريق البحث من مركز أمراض السرطان بجامعة جورج تاون بواشنطن، دراسته على مجموعة من الفئران الإناث الحوامل، وأطعموهم غذاء يحتوي على نسبة عالية من الدهون.

وقال الباحثون، إن كمية الدهون التي أعطوها للفئران الحوامل تعادل ما يتناوله الإنسان يوميا.

ووجد الباحثون أن المجموعة التي تناولت أمهاتها أغذية عالية الدهون بنسبة 40 في المئة، في الثلث الثاني في الحمل، حدثت لديها تغيرات وراثية ساهمت في زيادة نسبة الإصابة بسرطان الثدي عند الكبر.

وقالت الباحثة لينا كلارك، قائد فريق البحث، إن “العوامل البيئية والنظام الغذائي تلعب دورا كبيرا في زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي عند الإناث”، موضحة أنهم استخدموا نماذج حيوانية للكشف عن الآليات البيولوجية الموجودة داخل الجسم المسؤولة عن زيادة مخاطر إصابة الإناث بسرطان الثدي.

وكانت دراسات سابقة حذرت من الأغذية عالية الدهون، باعتبارها لا تؤدي إلى زيادة الوزن فقط، بل يمكن أن تحدث دمارا في الدماغ البشرية، وتؤدي إلى ضعف الأداء الإدراكي.

وبحسب الوكالة الدولية لأبحاث السرطان، التابعة لمنظمة الصحة العالمية، فإن سرطان الثدي يصيب نحو مليون و400 ألف حالة سنويا، ويودي بحياة أكثر من 450 ألف سيدة سنويا حول العالم.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن