الأخصائي في التغذية فايد يدخل على خط “الشعرية الصينية




على خلفية ما أُثير حول مكونات “الشعرية الصينية”، حيث تداول بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “فيديو” يوضح أنها مصنوعة من البلاستيك، قال محمد فايد أخصائي في التغذية، إنه “لا يمكن أن يكون الخبر صحيحا، ولا يمكن أن تسوق شعرية مصنوعة من البلاستك، لأن الشعرية الصينية تصنع من الرز أو البطاطس أو بعض القطاني، لكن الصناع يفضلون الرز والبطاطس لأن نسبة النشا Starch مرتفعة، ولون النشا أبيض وهو لون هذه الشعرية التي تصنع حسب أسلوب بسيط جدا”.
وأوضح الأخصائي، في تدوينة عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك”، أن صناعة ” الشعرية الصينية” لا زالت تهيأ بالطريقة التقليدية في بعض البلدان الأسيوية، وقد تصنع بالتقنيات الحديثة، وهي في الحالتين تستدعي معدات لضغط العجين لكي يأخذ شكل الخيوط بحجم رقيق أو سميك تماما كما تصنع الشعرية العادية، وبما أن عجين الرز لا يكون متماسكا، لأنه لا يحتوي على “الكلوتن” الذي يشد العجين، فإن إضافة مواد تساعد على تماسك العجين محتملة وواردة، لأن هناك أساليب مسجلة تستعمل “الجيلاتين”، وقد تضاف بعض الدهون كالزيوت لترطيب العجين وكذلك لتفادي الالتصاق، يؤكد الأخصائي في التغذية.

وأكد المتحدث، أن إجراء تجربة بحرق الشعرية ليست كافية لمعرفة وجود البلاستك بالمنتوج، مشيرا إلى أن هناك معدات مخبرية وتحاليل كيماوية لمعرفة وجود أثر البلاستك بالمادة أم لا. وأردف أن الرائحة التي ظن الناس أنها رائحة البلاستك ليست كذلك، وإنما بعض المضافات التي ربما تعطي رائحة التأكسد عند الإحتراق، وهي ما يتم في احتراق بعض الخبائز والبسكويتات، وربما يكون هناك غش لبعض أنواع المنتوجات لكن أن يكون أصلا مصنعا من البلاستك فأمر غير وارد. يقول فايد.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن