المغرب يصفع البوليساريو ومزوار يؤكد على دور المغرب في دعم التعاون الإفريقي الصيني




أكد صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية و التعاون، في كملة ألقاها اليوم الخميس بمناسبة مشاركته في الاجتماع الوزاري للمنتدى الصيني الإفريقي الذي تحتضنه جنوب إفريقيا، إن المغرب لسعيد بمشاركته في هذا الحدث الهام ، خاصة أنه يلتئم في أرض أفريقية، عزيزة على قلوب الأفارقة، بلد الزعيم “نيلسن مانديلا” ، رمز النضال من أجل التحرر و المساواة و الكرامة الإنسانية و العدالة الاجتماعية.
و شدد مزوار على أن التعاون الصيني الإفريقي يقوم على مبادئ و يحركه طموح مشترك، يتسم بالبرغماتية التي تعطي نتائج مربحة للطرفين، معتبرا أن هذا التعاون هادف إلى تحقيق التنمية بإفريقيا بما يعود بالنفع على الساكنة، و يحيل على شراكة جنوب جنوب فاعلة و منفتحة .
و أشار وزير الشؤون الخارجية و التعاون إلى أن إفريقيا
 ليست في حاجة إلى مساعدات، بل إلى شراكة مبدعة و منتجة لقيم ومبادئ لصالح الدول الإفريقية و شعوبها، شراكة متنوعة و شاملة من شأنها تقديم قيمة مضافة لمخطط 2016/2018 للمنتدى الصيني الإفريقي، خاصة أن هذا الأخير، يضيف مزوار، يجب أن يعكس طموحات وتطلعات الشعوب الإفريقية نحو التنمية و العيش الكريم، ويلبي مصالح الطرفين معا.
و لم يفت وزير الشؤون الخارجية و التعاون التأكيد على انخراط المغرب في هذه الشراكة الشاملة مع إفريقيا، سواء على المستوى الثنائي أو المتعدد الأطراف .

و ختم مزوار كلمته بالتذكير بأهم تحدي تواجهه إفريقيا اليوم، هو المتمثل في التغيرات المناخية و أثارها السلبية على تنمية إفريقيا و شعوبها، مؤكدا على أن مؤتمر باريس (كوب21) تناول هذه الآفة التي تهدد مستقبل العالم، و سيكون المغرب على موعد مع احتضان المؤتمر المقبل (كوب22) بمدينة مراكش في سنة 2016 .
وقد تمكن المغرب من ازاحة البوليساريو من المشاركة في هذا الملتقى.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن