تعليمات ملكية صارمة لوزير الداخلية بعد قضية “قايد الدروة “و “مي فتيحة”




أثارت قضية ” قايد الدروة ” و ” مي فتيحة ” الجدل وسط المجتمع المغربي ، حيث تم فضح بعض الخروقات لبعض القياد و أعوان السلطة ، الأمر الذي استنكره المغاربة ، حيث أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس تعليماته للجهات المعنية للحد من غطرسة بعض القياد وأعوان السلطة.

وأمر جلالته ، وزير الداخلية محمد حصاد، والوزير المنتدب لديه، الشرقي الضريس ، بعقد جلسات عمل بمختلف جهات المملكة مع الولاة والعمال ورجال السلطة بمختلف أسلاكها لدراسة هذه الوضعية ، بهدف اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أوفر للتعامل مع المواطنين بطريقة قانونية وبدون تجريح أو ممارسات غير أخلاقية”.

وشدد جلالته في تعليماته تلك على ضرورة “تفعيل دور الولاة والعمال في التنسيق بين المصالح الأمنية، طبقا لدستور المملكة وللظهير الشريف المنظم لاختصاصات الولاة والعمال، والذي ينيط بهم مسؤولية الحفاظ على النظام العام” وتطبيق القانون دون المس بكرامة المواطن.

Source: chadafm




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن