خطيير … سلمها شهادة العذرية و هي حامل في شهرها التاسع لتزويجها من خادم مغتصبها




حسب ما أوردته يومية “المساء” في عددها لغد الثلاثاء، فإن الفتاة القاصر المتحدرة من منطقة جرف الملحة، كانت قد تعرضت للاغتصاب من طرف مشغلها الذي لجأ أبناؤه (اثنان منهم رئيسا جماعة بإقليم القنيطرة) إلى الطبيب المتهم، ليسلمهم شهادة طبية تثبت عذرية الفتاة القاصر، بغاية تزويجها من شاب يعمل نادلا بمقهى في ملكية الأب المُغتصب، وذلك لخليص والدهم من “عار” اغتصاب خادمة قاصر في بيت العائلة.

وقد سلمت شهادة العذرية للفتاة، قبل ثلاثة أيام من وضعها حملها، كما أحضر الأبناء عدلين لتوثيق زواج الشاب النادل والفتاة القاصر، الحامل.

يذكر أن هذه القضية التي مازالت إلى الآن معروضة أمام محكمة الاستيناف بالقنيطرة، تعود أطوارها إلى حوالي 7 سنوات. وحسب ما أكدت “المساء” فإن “الضحية” هددت أمام هيئة دفاعها باللجوء إلى دولة أجنبية، إذا لم تنصفها المحكمة، خصوصا وأن “ابنتها، من حملها الناتج عن الاغتصاب، تجاوزت 6 سنوات ولا تزال محرومة من التسجيل في المدرسة”.

واضافت اليومية بأن المحكمة تأخرت في إصدار الحكم النهائي “رغم وجود شهود ووثائق وتقارير تؤكد واقعة الاغتصاب، بينها الخبرة الجينية التي تشير إلى أن الأب البيولوجي للمولودة هو المشتكى به”.

Source: chadafm




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن