الوشم وإنقاص الوزن.. أسلحة “أنجلينا جولى” للتضامن مع القضايا الإنسانية




فنانة عُرفت بمناصرتها للحقوق الإنسانية، وأعمالها الخيرية الكثيرة، وتعاطفها مع هؤلاء الذين يمرون بظروف قاسية من الفقر، والجوع، والتشرد، والمرض، لم تكتف بالتعاطف فقط، فهى تعلم جيداً أن التعاطف وحده لا يكفى .. لكنها عُرفت بدورها الفعال وتأثيرها. وهذه الأيام تتداول وسائل الإعلام العالمية، وكذلك المحلية أخبار عن تدهور حالتها الصحية ليصل وزن أنجلينا جولى إلى 35 كيلوجرام، ورجح البعض أنها ربما تعمدت إنقاص وزنها لهذا الحد تعاطفاً مع هؤلاء الذين يعانون من المجاعات، فى حين رجح البعض الآخر إنقاص وزنها إلى المرض، تساؤلات كثيرة تحيط بإنقاص وزنها الهائل لهذا الحد، ولكن لجولى الكثير من الطرق والوسائل الغريبة التى عبرت بها عن قضايا إنسانية نستعرضها فى هذا التقرير.

تبنى الأطفال ..

تتعاطف أنجلينا جولى مع القضية السورية بشكل كبير، يظهر فى زيارتها المتكررة لسورية، وتصريحاتها الدائمة عن معاناة السوريين، فقد هاجمت من قبل مجلس الأمن الدولى، لعدم تدخله وحمايته السوريين الذين يقعون ضحايا للحرب والنزاع .. لكنها لم تفعل مثل كثيرين واكتفت بالشجب والإدانة لكنها تحركت لتفعل شيئاً ما، فبالإضافة لزيارتها الكثيرة لمخيمات اللاجئين، وتفقدها لأحوالهم، باعتبارها سفيرة الأمم المتحدة للاجئين والنازحين، تبنت فى شهر يناير بالعام الماضى طفلاً سورياً لاجئاً فى تركيا، يُدعى “موسى” فقد والديه فى الحرب، كما تناولت وسائل الإعلام فيما بعد رغبتها فى تبنى أطفال آخرين سوريين، بالتحديد 3 أطفال يتامى، لكن أقنعها زوجها، براد بيت، بأن زيادة أطفالهما من 6 إلى 9 سيكون امراً صعباً للغاية.

الوشم ..

عُرفت “جولى” بحبها لرسم الوشوم على جسدها، فلديها الكثير من الوشوم التى تبعث من خلالها برسائل كثيرة .. فأسفل رقبتها وشمت “جولى” عبارة “إعرف حقوقك”، وعلى ذراعها الأيمن، وشمت الأماكن التى وُلد فيها أولادها التى قامت بتبنيهم، وعلى ذراعها الأيمن رُسم وشم عبارة عن كلمة واحدة باللغة العربية وهى “العزيمة”.

استئصال الثديين ..

كإجراء وقائى، وفى عام 2013 كشفت نجمة هوليود عن قيامها بعملية لاستئصال ثدييها خوفاً من إصابتها بسرطان الثدى والذى كان هناك احتمال كبير لإصابتها به، وتحدثت “جولى” عن تجربتها حتى تصل برسالة إلى النساء، وحتى يستفدن من تجربتها فى محاربتها للسرطان، وكتبت أن هذه الخطوة لم تكن سهلة أبداً، لكنها شعرت بالقوة بعد اتخاذها هذا القرار.

ارتدائها للحجاب ..

فى أكثر من زيارة لها للاجئين سواء فى العراق، أو أفغانستان أو باكستان ترتدى نجمة هوليود الحجاب، تعبيراً عن تقديرها واحترامها لعادات وتقاليد هذه البلاد، وإظهاراً لاحترامها للدين الإسلامى وللاختلاف بشكل عام، فبالإضافة لارتدائها إياه فى هذه الزيارات، قامت كذلك بنشر صورة لها وهى ترتدى الحجاب على “فيسبوك” وذلك فى رمضان الماضى، وكتبت “رمضان كريم على كل أصدقائى المسلمين”.

Source: chadafm




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن