مغاربة عذبوا شخصا وتبولوا على وجهه موثقين ذلك في فيديو




على بعد يومين فقط من إلقاء القبض على مغربيين بسبب تعذيبهما مغربيا بطريقة وحشية حتى الموت، أعلنت الشرطة الإيطالية أنها أودعت، من جديد، خمسة مغاربة في السجن في مدينة تورينو شمال البلد، بعدما احتجزوا مغربيا آخر وعذبوه مسجلين ذلك في شريط فيديو.
وأعلن الأمن الإيطالي أنه توصل بمكالمة من شاب مغربي، قال إنه استطاع الإفلات من قبضة خمسة أشخاص احتجزوه داخل مستودع مهجور، واعتدوا عليه. وانتقلت الشرطة إلى المكان الذي دلهم عليه، حيث اعتقلت المغاربة الخمسة، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 سنة.
وحكى المعتدى عليه للأمن أن ثلاثة من المعتدين اقتربوا منه عند خروجه من متجر ممتاز، وأرغموه على مرافقتهم، تحت التهديد فاستجاب لهم، وعند وصولهم إلى مستودع مهجور وجدوا شابين آخرين بانتظارهم، فغطوا وجهه بكيس بلاستيكي وكبلوه بسلك كهربائي. كما شرعوا في معاقرة الخمر قبل أن يبدؤوا في تعذيبه، حيث تبولوا عليه ووجهوا إليه طعنات بآلة حادة.
واستطاع الضحية فك رباطه والهروب بعيدا عن المكان، بعدما نام المعتدون تحت تأثير الخمر، واتصل بالأمن الذي حضر إلى عين المكان واعتقلهم، وحجز كمية من المخدرات، ومجموعة من الأدوات، التي استعملوها في جريمتهم، إضافة إلى هاتف محمول صور به أحد الجناة مقاطع فيديو لفصول التعذيب، التي عرّضوا لها مواطنهم.
وتم إيداع المغاربة في السجن ووجهت إليهم المحكمة تهمة احتجاز شخص، وتعذيبه بالإضافة إلى المتاجرة في المخدرات.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن