مجلة أمريكية: المغرب في الطريق الصحيح لتحقيق التقدم في الطاقات المتجددة




كتبت المجلة الأمريكية ذات الصيت العالمي (فوربس ماغازين)، أن الجهود التي بذلها المغرب لإعطاء بعد جديد لقطاع الطاقات المتجددة في البلاد ما فتئت تؤتي ثمارها، وتمنح للمملكة تقدما كبيرة على جيرانها.




وأبرزت المجلة، في مقال حمل عنوان “المغرب يسير في الطريق الصحيح لتحقيق أهدافه في مجال الطاقات المتجددة في أفق 2020″، أن “المغرب يوجد في الطريق الصحيح للرفع من استخدام الطاقات المتجددة لتصل إلى 43 بالمئة بحلول سنة 2020. وأن هذا الأمر من شأنه أن يمنح البلاد، في نهاية المطاف، تقدما على جيرانه في مجال الطاقات البديلة”.
بكل تأكيد، فإن هذا الهدف ممكن التحقق، يقول كاتب المقال “كرستوفر كاوتس” نظرا لأن حصة الطاقات المتجددة تمثل حاليا حوالي 35 بالمئة من إجمالي إنتاج الطاقة في البلاد، مذكرا بأن المغرب يطمح إلى بلوغ معدل 52 بالمئة بحلول سنة 2030، وهو ما سيضعه في مرتبة متقدمة عن العديد من البلدان الأوروبية.
وسلطت المجلة الأمريكية، حسب وكالة المغرب العربي للأنباء، الضوء على الجهود التي بذلها المغرب خلال السنوات الأخيرة بهدف الحد من اعتماده على مصادر الطاقة بالسوق الدولية، مع التركيز بشكل خاص على المصادر المتأتية من الطاقات الشمسية والريحية، التي تعتبر “ركيزة السياسة الطاقية في البلاد.”
ومن المتوقع أن يتم تحقيق هذا الهدف بفضل محطة الطاقة الشمسية بورزازات، والتي ستنتج في المرحلة الأولى، المقرر تدشينها السنة الجارية، 160 ميغاوات. كما ينتظر أن يولد هذا المشروع، مع تشغيله الكامل، ما مجموعه 580 ميغاوات من الكهرباء. كما ستلبي هذه المحطة، الممتدة على مساحة 2500 هكتار، الحاجيات الطاقية التي ستتزايد في السنوات المقبلة.
يذكر أن هذا المشروع الضخم يندرج في إطار الاستراتيجية الطاقية للمملكة ، والرامية إلى النهوض بالتنمية البشرية المستدامة، وأساسا من خلال استخدام التكنولوجيات الجديدة النظيفة. وسيمكن المشروع، بعد نهاية الأشغال به، من ادخار حوالي مليون طن من المحروقات سنويا، وتجنب إصدار انبعاثات غازية تفوق 3,7 مليون طن من ثاني اوكسيد الكربون.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن