الجزيرة الإخبارية تحل بالناظور وتزور بيت وزيرة التعليم بفرنسا نجاة بلقاسم








بدأت هجرة أبناء منطقة جبال الريف الشمالي بالمغرب نحو أوروبا قبل عدة عقود. منهم من عاد إلى بلده ومنهم من استقر في بلدان المهجر، واليوم يـُسهم بعضهم في صياغة سياسات بلدان أوروبية عدة.
نجاة بلقاسم قضت أيام طفولتها في بني شيكر، وهي قرية جبلية صغيرة في المغرب، حيث كانت ترعى الغنم . كان والدها يعمل في البناء بفرنسا، والتحقت به مع أمها وشقيقتها الكبرى عندما كانت في الرابعة من عمرها. وقد ولد أشقاؤها الذكور الخمسة في فرنسا.
ترعرعت في حي فقير بمدينة أبيفيل الواقعة شمال فرنسا، ثم انتقلت إلى مدينة اميان. ومع أن العائلة تقليدية كانت والدتها رغم ذلك تشجع أولادها السبعة على الدراسة، والفتيات على نحو خاص.

كان والدها صارماً، ولم يكن يسمح لها بمقابلة الشبان. وكانت الكتب ملاذها الوحيد. التحقت بكلية الحقوق، ثم كلية باريس للدراسات السياسية المرموقة – وهو ميدان التدريب الفعلي للنخبة السياسية الفرنسية – وهناك تعرفت على زوج المستقبل، بوريس فالو، أحد المقربين من الرئيس هولاند وهو يشغل حالياً منصب نائب كبير الموظفين بقصر الإليزيه.
واليوم نجاة بلقاسم تشغل منصب وزير التعليم .




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن