مهاجران مغربي وجزائري ينقدان مسنة من حريق مميث والشرطة الإسبانية تشكرهما 




لم يتردد المهاجر المغربي، جواد سغدال، في تقديم يد المساعدة إلى جارة إسبانية تبلغ من العمر 91 سنة، وتقطن لوحدها بحي سان خوسي بارتيسانو، ضواحي مدينة مورسيا، بعدما شب حريق في منزلها حينما كانت ترقد بسريرها.
ووصفت وسائل إعلام محلية الشاب المغربي بـ”البطل” شأنه في ذلك شأن مهاجر جزائري يكبره بسنوات، انخرط بدوره في عملية إنقاذ المسنة الإسبانية بعدما شرعت ألسنة النيران الملتهبة في إحراق شقتها.
وأكدت المصادر ذاتها أن أحد الجيران انتبه، في حدود العاشرة صباحا، إلى انبعاث الدخان من إحدى الشقق المجاورة، ما فرض إخطار رجال الوقاية المدنية من أجل التدخل السريع لإنقاذ العجوز، وإخماد الحريق.
وقبل وصول المساعدة، شرع الجيران في تقديم يد العون والمساعدة بهدف السيطرة على الحريق، الذي شب في الشقة ومحاولة إنقاذ الإسبانية المسنة التي ترقد لوحدها في سريرها، وأمام هذا الوضع فاجأ الشاب المغربي سغدال الجميع باقتحامه الشقة، متحديا ألسنة النيران بهدف إخراج العجوز قبل أن يلحق به مهاجر جزائري يدعى عثمان قادة لمساعدته في عملية الإنقاذ.
ونجح المهاجران، المغربي والجزائري، في إخراج المواطنة الإسبانية، التي كانت تتنفس بصعوبة بسبب الدخان الكثيف، لتقدم لها الإسعافات الأولية، وتنقل على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاج، وهي الخطوة، التي ثمنها رئيس قسم الشرطة المحلية سيرافان غارسيا، الذي أشاد بالتدخل البطولي للمهاجرين المغربي والجزائري، وقال إنهما أنقذا العجوز من موت محقق.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن