هل تريد الهجرة الى كندا؟




اقرت وزارة الهجرة في مقاطعة الكيبيك تدابير جديدة للهجرة ابتداء من يوم 5 يناير الحالي 2016. حيث اعلنت على موقعها الاليكتروني، انها لن تقبل بعد الان بتقديم الطلبات الورقية للحصول على “شهادة الاختيار” الكيبيكية والتي ستؤهل الحاصل عليها، كمرحلة اولى، قبل المصادقة الفيدرالية، ستؤهله للهجرة الى كندا، والحصول في النهاية على الاقامة الدائمة، والتي ستؤهله بعد اربع سنوات من الاقامة الفعلية لتقديم طلب الحصول على الجنسية. اذن مسار لابد لطالب الهجرة الى كندا وبالضبط الى الكيبيك ان يمر منه.
المسالة اذن متعلقة، حسب وزارة الهجرة الكيبيكية، بربح الوقت وتسريع وتيرة دراسة وقبول الملفات، ويتعلق الامر هنا فقط، بالطلبات الخاصة، بفئة “العمال المؤهلين” دون الفئات الاخرى من رجال اعمال ومستثمرين وطلبة وعمال مؤقتين، الا من كان يتوفر على عقد عمل سابق على تقديم الطلب فيحق له ان يستعمل هذه الوسيلة.
وهذه الوسيلة هي تدبير جديد لتقديم طلبات الهجرة الى الكيبيك، تتجاوز الطلبات الورقية التقليدية، الى الطلب الالكتروني المباشر عبر النيت والذي يمكن العثور عليه على موقع الوزارة الكيبيكية والذي يسمى ب “مون بروجي كيبيك” مشروعي كيبيك، وهو فضاء محصن من اي اختراق، وهوشباك على كل طالب للهجرة الى الكيبيك، اجباريا ان يعبأ اوراقه الاليكترونية.
وتجدر الاشارة ان المرحلة الاولى لوضع طلبات الحصول على “شهادة الاختيار” المتعلقة بالكيبيك قد انتهت حسب العدد الاجمالي المخصص للمرحلة الاولى، وستبدا المرحلة الثانية يوم 18 يناير2016 الى حدود 31 مارس2016 والتي ستستوعب 2800 طلب. وامام كل راغب في تعبئة الطلب الاليكتروني للهجرة 90 يوما لتدبير طلبه و 30 يوما لارسال الواجبات المقدرة لدراسة الطلب، وكل تاخر في الاداء في المدة المحددة سينتج عنه اقفال الملف.

تريد أن تعرف أكثر؟ السفارة تقدم دورات إعلامية في 19 يناير 2016.
إذا كنت مهتما (ه)، الرجاء تأكــــيـد اهتمامك للمشاركة عن طريق إرسال بريد إلكتروني إلى rabat.immigration@international.gc.ca، مشيرا إلى “أدخل اكسبرس – 19 يناير 2016″ في هذا الموضوع وتحديد الاسم الكامل الخاص بك ومستواك التعليمي والمهنة الحالية. من المهم التقيد بهذه التعليمات ليتم النظر فيها.
وسيدعى فقــط المرشحـــون ذوي الشخصية اللازمة للمشاركة وسيحصلـون على دعوة مفصلة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن