بالفيديو : هذا ما قاله رئيس وزراء كندا لأكبر تجمع إسلامي بأمريكا؟




على غرار كل سنة عند نهايتها، عرفت تورنتو أكبر تجمع لعلماء المسلمين يشهده العالم و الذي انعقد نهاية ديسمبر ، حيث وجه رئيس الوزراء جاستن ترودو رسالة محبة و مودة إلى كل المشاركين بمؤتمر ” إحياء الروح الإسلامية ” و التي استهلها ب” السلام عليكم” باللغة العربية و رحب خلال هذه الرسالة باللاجئين السوريين في بلاده..وجه تحية خاصية للقائمين على تنظيم المؤتمر مؤكدا أن التنوع الثقافي و الديني هو أحد أبرز السمات التي تميز المجتمع الكندي،
جاءت رسالة جاستن ترود باللغتين الرسميتين الإنجليزية و الفرنسية و أعرب قائلا : “إنه ليسرني أن أشارككم بعض الكلمات، فقد سنحت لي الفرصة لحضور بعض جلسات المؤتمر خلال الثلاث سنوات الماضية، و إنه ليسعدني أن هذا المؤتمر يمثل هوية مسلمي كندا التي تقوم على التنوع الذي يعد ميزة من أجل بناء بلد قوي ”

و ركز ترودو عل أهمية التكاثف و التعاون بين كل الكنديين باختلاف ثقافاتهم من أجل بناء وطنهم كندا دون تمييز بينهم، و لهذا فإن كندا ترحب باللاجئين السوريين و تعتبرهم مواطنين منذ لحظة وصولهم إلى المطار، ثم ختم كلمته متمنيا أن يعم الخير و السلام على الجميع.
عن المؤتمر،

فقد بدأ أول مرة منذ عام 2003، ثم أصبح بعد ذلك أكبر مؤتمر إسلامي يعقد في كندا و أمريكا و كل العالم نهاية كل سنة حيث يتقاطر عليه علماء الإسلام من كل العالم و تمتد أنشطته 3 أيام، و يزيد عدد الحاضرين سنة بعد سنة حيث سجل أول سنة ما يقارب 3500 مشاركا و وصل عدد الوافدين في آخر إحصائية لسنة 2011 إلى ما يزيد عن 20000 شخص.

و يعرف المؤتمر كل سنة توافد دعاة و منشدين و فنانين من كل أنحاء العالم، مسلمين و مهتمين بالثقافة الإسلامية،
و قد عرفت هذه السنة حضور العديد من الشخصيات الإسلامية المعروفة نذكر على سبيل المثال لا الحصر الداعية العالمي حمزة يوسف و الدكتور سيد حسين نصر و الداعية المصري مصطفى حسني و العديد من الأسماء المعروفة..
عن أشغال المؤتمر
فهو يناقش قضايا تهم المسلمين، خاصة منهم المقيمين بشكل دائم في أمريكا الشمالية و كيفية اندماجهم مع الحفاظ على هويتهم الإسلامية و أيضا محاضرات عن السيرة النبوية الشريفة و الاقتداء بالرسول عليه الصلاة و السلام و كذا ندوات عن تاريخ الحضارة الإسلامية و كيف تأثيرها على
العالم بنشر تعاليم الإسلام السمحة مع نبذ التطرف و العنف ،في جو احتفالي حيث تقام سهرات تقدم خلالها الأناشيد و التي عرفت خلال السنوات الماضية مشاركة العديد من المنشدين و الفنانين المعروفين ك ماهر زين و سامي يوسف و نجم شيراز و فرق غربية و عربية توجهت إلى الأغاني الدينية..

كذلك تقام على هامش المؤتمر فعاليات و معارض لبيع و عرض الملابس الإسلامية و منتوجات و تسجيلات قرآنية و كل ما يتعلق بالثقافة الإسلامية المتنوعة إضافة إلى أنشطة خاصة بالأطفال، تعريفهم بالدين الإسلامي الحنيف و تعاليمه السمحة،
ما بين الحفاظ على الروح الإسلامية و الاعتزاز بالانتماء لوطن جديد كـ كندا يقوم هذا المؤتمر محاولا خلق التوازن بين الأصول التي تظل كامنة في كل مهاجر و بين الاعتزاز و الفخر بالمواطنة لكندا التي تحترم ثقافتهم و تشاركهم اهتماماتهم كونهم مسلمين كنديين ينتمون لبلدهم كندا و يعملون على جعله قويا كما أقسموا..




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن