تفكيك شبكة إجرامية بمليلية مختصة في تزوير جوازات السفر الإيطالية وبيعها للمغاربة بمبالغ مالية مرتفعة




فككت الشرطة الإسبانية شبكة إجرامية خطيرة متخصصة في تزوير جوازات السفر الإيطالية، وبيعها لمواطنين مغاربة بمبالغ مالية مرتفعة، حيث تعمد الشبكة إلى استغلال جوازات سفر إيطالية حقيقية لتهريب المغاربة إلى إسبانيا، وفقا لما كشفته وسائل إعلامية نقلا عن بلاغ صادر عن الأمن الإسباني .

وكشف ذات البلاغ أنه تم إلى حدود الساعة اعتقال 10 أفراد ينتمون إلى الشبكة في مدينة مليلية، تتراوح أعمارهم ما بين 30 و44 عاما، يقومون ببيع جوازات سفر إيطالية للمغاربة مقابل 4 ملايين سنتيم للهجرة إلى أوروبا.

وأوضحت عناصر وحدة مكافحة شبكات الهجرة السرية أن أغلب الضحايا المغاربة يتم استقطابهم من مدينة الناظور المحاذية للمليلية والمناطق المجاورة لها، مضيفة أن الشبكة بعد تسليم جوازات السفر لمواطنين مغاربة تأمرهم بالدخول عبر معبر مليلية مع اصطحاب أمتعتهم بغية تمويه رجال الجمارك والأمن، ثم يقيمون بمدينة مليلية في انتظار الفرصة المناسبة لنقلهم إلى الجزيرة الأيبيرية.

وأضاف ذات البلاغ الأمني أنه في 30 يناير الماضي تم توقيف في المحطة البحرية للمليلية امرأة مغربية تبلغ من العمر 37 تحمل جواز سفر إيطالي ولا تتحدث اللغة الإيطالية.

وفي 2 و15 مارس الماضي تم توقيف مغربيين (30 و44 عاما) يحملان أيضا جواز سفر إيطالي، ولا يتحدثان اللغة الإيطالية، مما دفع الأمن إلى فتح تحقيق في القضية، وهو الشيء الذي انتهى باكتشاف وجود شبكة إجرامية تنشط بين المغرب وإسبانيا تستغل الرغبة الجامحة لبعض المغاربة في الهجرة إلى أوروبا وابتزازهم من خلال طلب 4 ملايين سنتيم مقابل جواز سفر مزور.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن