قنصلية مايوركا تنظم لقاء تواصلي مع أبناء الجالية المغربية




،
نظمت جمعية مغاربة مايوركا يوم الأحد الماضي، لقاءا تواصليا مع أبناء الجالية المغربية المقيمة هناك والتي يتجاوز عددها ثلاثين ألفا حسب إحصائيات رسمية، بشراكة مع القنصلية العامة بمايوركا وفرع إسبانيا ل”التجاري وفابنك”إضافة الى وكالة “ناظور فلاي”.

و تطرق المشاركين في هذا اليوم التواصلي الى إلإكرهات التي تواجه مغاربة “البليار” الذين يعيشون في عزلة تامة عن محيطهم الخارجي في المنطقة التي يتواجدون فيها،باعتبار أنها جزر صغيرة يستحيل الخروج منها إلا عبر رحلات جوية أو بحرية رغم قلتها إذ لم نقل إنعدامها،حيث يبقى الخط الجوي الوحيد الذي يربطها بالمغرب هو مطار الناظور المحسوب على الشرق حسب التقسيم الجهوي والذي يعتبر مكلفا ماديا إذا ما قارنناه مع مطارات أخرى بالمملكة.
وأكدت قنصلة المغرب بجزر البليار حنان السعيدي في تصريح صحفي ، أن أولوياتها الراهنة هي العمل على تحسيس الأسر المغربية بأهمية مراقبة الجيل الناشئ الذي سجل أرقاما قياسية في الهدر المدرسي،حيث الإنقطاع عن الدراسة في سن مبكرة هو السمة الأبرز التي تسود أوساط أبناء المغاربة القاطنين في دائرتها القنصلية،الشيئ الذي سجلته بالملموس أثناء لقاءاتها المنتظمة بأطر الجامعة الدولية للبليار التي لا تضم سوى 45طالبا من أصول مغربية بمن فيهم الطلبة القادمين من المغرب بمنح حكومية .
كما أشارت جنفي في السياق ذاته، على  أنها على تواصل دائم مع هيئات المجتمع المدني منذ تعيينها على رأس القنصلية العامة لإيقاف هذا النزيف الذي لا يمكنه إلا أن يؤثر سلبا على مستقبل أطفالنا ويزج بهم في أحضان الإنحراف والجماعات المتطرفة.

وأشار خالد شكران منشط “التجاري وفابنك” بإسبانيا الى إستراتيجية جديدة نهجتها مؤسسته للنهوض بالعمل الإجتماعي في شقه المتعلق بأبناء الجالية،حيث خلفت صدى طيبا في العديد من الجولات التي قام بها في بعض المدن الإسبانية بشراكة مع القنصليات المغربية (فالينسيا،تاراغونا …)،واعتبرها تحفيزا لشباب وشابات تركوا بصمات واضحة في شتى المجالات رياضية كانت أو ثقافية.

وفي نهاية اللقاء أشرفت حنان السعيدي رفقة خالد شكران على توزيع الجوائز على بعض المتفوقين دراسيا وحفظة القرآن الكريم،كما كانت مناسبة لتكريم البطل العالمي في رياضة “الكيك بوكسين” الشاب عصام شديد.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن