التلفزيون الإيطالي يعتذر رسميا لبنعطية ويعلن عن فتح تحقيق للكشف عن المتورطين في إهانته




بعد انتظار دام حوالي 24 ساعة، خرج التلفزيون الإيطالي الرسمي (راي) باعتذار رسمي للاعب المغربي مهدي بنعطية بعد الإهانة الذي تعرض لها عقب مباراة طورينو التي أقيمت مساء أول أمس السبت، ضمن الجولة الـ35 من الدوري الإيطالي.

وعبرت إدارة ” راي” في بيان رسمي لها مساء أمس الأحد عن أسفها بما أسمته بـ “الحادثة العنصرية التي تعرض لها لاعب يوفنتوس خلال برنامج كروي تم بثه ليلة أول أمس السبت على قناة “راي2”.

وأعلنت القناة في ذات البيان أنها اتخذت كل الإجراءات لتحديد هوية الشخص المسؤول عن ذلك، موضحة أن “الفحص التقني الذي تم إجراؤه لحدود الساعة بين أن الكلام العنصري الذي تم التقاطه أثناء إدلاء بنعطية بتصريحات مباشرة لم يأت من العاملين في الشبكة “.

واختتمت ذات الإدارة بيانها بإعلان تضامنها المطلق مع الدولي المغربي والفريق الذي يحمل قميصه، واعدة على العمل على مواصلة التحقيقات للوصول إلى الواقف وراء إهانة بنعطية.

ومن جهته كان بنعطية قد انتقد من خلال صفحاته الشخصية على مواقع الإتصال الإجتماعي ، عدم اعتراف التلفزيون الإيطالي الرسمي مباشرة بتعرضه للإهانة خصوصا وانه لم يكن الوحيد الذي سمع ذلك الكلام، حيث أكد أن شخصين كذلك سمعا نفس الكلام.

وبدا واضحا أن مقدمي البرنامج سمعوا كلمات القذف الذي تعرض له المدافع المغربي حيث سارعت إحدى منشطات البرنامج إلى إنهاء الإتصال بينما حاول زميلها تبرير الأمر بأنه قد يكون خلط في موجات الميكروفونات، إلا أن العديد من المعلقين يعتقدون أن الكلام الذي سمعه بنعطية لا يمكن مصدره إلا أحد ميكروفونات المتواجدة بداخل الأستوديو حيث غالبا ما تكون مفتوحة مع المستجوب للقيام بطرح الأسئلة عليه.

وكان بنعطية قد غادر غاضبا مساء السبت الماضي بعد نهاية مقابلة فريقه ضد فريق طورينو في ديربي محلي المنطقة المخصصة لوسائل الإعلام بملعب يوفنتوس بعدما تم سبه على المباشر على قناة “راي2” بوصفه “ماروكينو دي م…” وقامت مقدمة البرنامج بإنهاء تصريح بنعطية دون تلقيه تفسير لما حدث، وهو ما نددت به إدارة فريقه مباشرة داعية لفتح تحقيق في الموضوع لتحديد المتورط في إهانة مدافعها.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن