البرلمان الإيطالي يناقش الغموض الذي يلف وفاة يوسف محسن في أحد سجون إيطاليا




عادت قضية الوفاة الغامضة لمهاجر مغربي في السجن ببلدة “باولا” ، إقليم “كوزيسنا” جنوبي إيطاليا إلى المشهد الإعلامي الإيطالي بعد أن وصلت إلى قبة البرلمان الإيطالي.

وتقدم “بيبّي كريستوفورو” النائب في مجلس الشيوخ عن حزب اليسار الإيطالي، ونائب رئيس “لجنة الشؤون الخارجية” وعضو “لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان”،(تقدم) في جلسة يوم أمس لمجلس الشيوخ، بسؤال كتابي موجه لكل من “باولو جينتيلوني” وزير الشؤون الخارجية الإيطالي، ونظيره في العدل “أندريا أورلاندو”.

وتضمن سؤال النائب الإيطالي، استفسار الوزيرين الإيطاليين عن الأسباب الحقيقية وملابسات الوفاة الغامضة للشاب المغربي “يوسف محسن”، أياما قليلة فقط على على إطلاق سراحه خصوصا وانه كان قد اشتكى أكثر من مرة لعائلته من سوء المعاملة، التي كان يتلقاها داخل السجن.

وكانت قضية مشابهة وقعت بنفس المؤسسة السجنية خلال السنة الجارية والتي ادت إلى  وفاة سجين إيطالي بدوره كانت تفصله أياما قليلة عن خروجه وبنفس السيناريو تقريبا حيث تم وضعه في زنزانة منفردة ثم تم الإعلان عن انتحاره.

وتساءل النائب عن ماذا أسفرت نتائج التشريح التي قام بها الطبيب الشرعي، وعن حقيقة حضور طبيب السجن ليلة 23 و 24 أكتوبر حين توفي الثلاثيني المغربي.
إضافة إلى عدم احترام ديانة المتوفي في مراسيم الدفن حيث لم يتم احترام الطريقة الإسلامية في دفن الموتى بالرغم أن مدينة كوزينسا تتوفر على جالية إسلامية كبيرة وبها مراكز عديدة ولها مقابر خاصة بها.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن