صحيفة إلباييس الإسبانية : المغرب يتقدم على طريق الطاقات المتجددة




كتب صحيفة (الباييس) الإسبانية، الثلاثاء، أن المغرب يتقدم على طريق استخدام الطاقات المتجددة، كما يظهر ذلك من خلال مشروع نور الضخم للطاقة الشمسية بورزازات.

وأوضحت اليومية، في مقال سلط الضوء على هذا المشروع الكبير بمناسبة انعقاد الدورة ال22 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 22)، أن هذه المحطة الشمسية، التي دشنت مرحلتها الأولى في فبراير الماضي، تشكل رمز الجهود التي يبذلها المغرب للاندماج في عالم الطاقات المتجددة. وأضافت أن المملكة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس تسعى لرفع مساهمة الطاقات المتجددة في إنتاج الكهرباء إلى 52 بالمائة بحلول عام 2030، مقابل 34 بالمائة حاليا، ونقلت عن لايرين غارسيا، محلل بمؤسسة المجلس العالمي المستقبلي، قوله أن المغرب يبرهن لجيرانه أن تكنولوجيا الطاقات المتجددة منتجة وتنافسية.

وقال هذا الخبير إن تطور قطاع الطاقات المتجددة “مهم” في المملكة، لاسيما بالمقارنة مع بلدان أخرى في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، مضيفا أن المغرب، الذي يستورد 95 بالمائة من احتياجاته الطاقية، يعي أهمية تطوير هذا النوع من الطاقة لتلبية الطلب المتزايد، والذي سيتضاعف ثلاث مرات في السنوات ال15 المقبلة. كما أبرزت (إلباييس) الخصائص التقنية لمشروع نور الذي سيولد، بعد الانتهاء منه في سنة 2018، 580 ميغاواط، ليصبح واحدا من أكبر هذه المرافق في العالم، إلى جانب محطة الطاقة الشمسية بكاليفورنيا. وسلطت اليومية، من جهة أخرى، الضوء على المبادرات الأخرى التي قام بها المغرب في مجال مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري وحماية البيئة كحملات التوعية وتشجيع الطاقات المتجددة ووقف دعم الوقود وحظر بيع واستيراد واستخدام الأكياس البلاستيكية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن