وفاة مهاجرة مغربية ببريشا أثناء عملية تشخيص عادية، وأسرتها تطالب بالكشف عن الحقيقة




طالبت أسرة مهاجرة مغربية توفيت مؤخرا بإحدى المستشفيات الواقعة بنواحي مدينة بريشا الإيطالية بالكشف عن 

حقيقة الأسباب التي أدت إلى وفاة الضحية وهي تقوم بإجراء عملية تشخيص اعتيادية على شرايين القلب.

<

p style=”margin-right: 0px;margin-bottom: 0px;margin-left: 0px;padding: 0px;border: 0px;font-variant: inherit;font-weight: bold;line-height: inherit;vertical-align: baseline”> 

<

p style=”margin-right: 0px;margin-bottom: 0px;margin-left: 0px;padding: 0px;border: 0px;font-variant: inherit;font-weight: bold;line-height: inherit;vertical-align: baseline”>المهاجرة المغربية السعدية مسيك ،51 سنة، والتي كانت تقيم ببلدة Castelcovati قيد حياتها، كانت قد توجهت إلى المستشفى بناء على طلب من طبيبها الخاص للقيام بعملية قسطرة لشرايين القلب لتشخيص حالتها بعد المشاكل التي كانت تعاني منها في الفترة الأخيرة.

<

p style=”margin-right: 0px;margin-bottom: 0px;margin-left: 0px;padding: 0px;border: 0px;font-variant: inherit;font-weight: bold;line-height: inherit;vertical-align: baseline”> 

<

p style=”margin-right: 0px;margin-bottom: 0px;margin-left: 0px;padding: 0px;border: 0px;font-variant: inherit;font-weight: bold;line-height: inherit;vertical-align: baseline”>وفي تطور مفاجئ تحولت عملية الكشف التي قيل لأقارب المهاجرة المغربية أنها ستأخذ دقائق فقط من وقتها، إلى فاجعة ستأخذها عنهم إلى الأبد. بالرغم من المحاولات التي قام بها الطاقم الطبي الذي تم استدعاؤه على عجل لتدارك الراحلة حيث قرر نقلها إلى إحدى المصحات المتخصصة  لإجراء عملية عاجلة على القلب إلا أنها فارقت الحياة في الطريق.

<

p style=”margin-right: 0px;margin-bottom: 0px;margin-left: 0px;padding: 0px;border: 0px;font-variant: inherit;font-weight: bold;line-height: inherit;vertical-align: baseline”> 

<

p style=”margin-right: 0px;margin-bottom: 0px;margin-left: 0px;padding: 0px;border: 0px;font-variant: inherit;font-weight: bold;line-height: inherit;vertical-align: baseline”>أسرة الراحلة التي تستعد لنقل جثمانها أإلى المغرب،وعلى لسان ابنها طارق الذي صرح للصحافة المحلية  أنه لايريد تحميل المسؤولية فيما حدث لوالدته لأي طرف، إلا أنه طالب بالكشف عن كامل الحقيقة والأسباب التي أدت إلى وفاة والدته خصوصا وأن كل الفحوصات التي قامت بها لم تشر إلى أن الراحلة كانت تعاني من أعراض خطيرة.

<

p style=”margin-right: 0px;margin-bottom: 0px;margin-left: 0px;padding: 0px;border: 0px;font-variant: inherit;font-weight: bold;line-height: inherit;vertical-align: baseline”> 

<

p style=”margin-right: 0px;margin-bottom: 0px;margin-left: 0px;padding: 0px;border: 0px;font-variant: inherit;font-weight: bold;line-height: inherit;vertical-align: baseline”>هذا وتعتبر فاجعة فقدان طارق وإخوته لوالدتهم الثانية من نوعها في أقل من سنة بعدما كانوا قد فقدوا والدهم في حادثة سير وهو يقود إحدى الشاحنات.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن