الجمارك تعتقل مسؤول أمني إسباني بمعبر سبتة !




في إطار تضييق رجال الجمارك الخناق على التهريب بالمعبر الحدودي باب سبتة  المعروف “بمعبر تراخال” وعند حدود الساعة 01:12 صباحا من يوم السبت 12/11/2016 و بالحاجز الجمركي بالمعبر المذكور وفي إطار عملية تفتيش روتينية تمكنت زمرة جمارك باب سبتة من توقيف سيارة من نوع “بي إم” تحمل ألواح ترقيم مدينة سبتة ممتلئة بالمشروبات الكحولية تم إحصائها في 60 زجاجة من نوع “فودكا” و 60 زجاجة من نوع “ويسكي بلاك” 120 جعة.

المفاجأة الكبرى اكتشفتها العناصر الجمركية المرابطة بذات المعبر بعهد أن تعرفت على هوية صاحب السيارة فتبين ان الأمر يتعلق بمسؤول كبير بالشرطة الوطنية الإسبانية يشتغل بالمعبر الحدودي “تراخال” حيث اعترف الموقوف أنه يمتهن تهريب الخمور منذ أسابيع مستغل علاقاته الطيبة مع العناصر الأمنية المغربية المرابطة بذات المعبر مؤكدا أنه يعيش مشاكل مالية خانقة دفعته لهذا التصرف.

العناصر الجمركية و بعد إعلام النيابة العامة بالأمر من قبل الأمر بالصرف للجمارك باب سبتة أمرة بإحالة الموقوف في حالة اعتقال على الشرطة القضائية لتعميق البحث.

وعلم من مصدر مطلع للقناة الاخبارية كنال تطوان إن الشرطي الإسباني المعتقل سيتم إحالته اليوم الأحد على أنظار النيابة العامة، مع احتمال أن تأمر هذه الأخيرة بتمديد الحراسة النظرية على ذمة القضية لتعميق البحث و ذلك قصد إعطاء الفرصة للمسؤول الأمني الإسباني إجراء الصلح مع إدارة الجمارك في ما يخص مخالفته لمجموعة من فصول مدونة الجمارك.

و من مصادر خاصة  بمدينة سبتة المحتلة أكدت  أن مندوبية الحكومة أنكرة معرفتها بالنازلة إلا أن جل المصالح الإستخباراتية بذات الثغر المحتل و بداخل القنصلية العامة بمدينة تطوان تم استنفارها لمتابعة القضية من جميع جوانبها خشية أن تقوم الأجهزة الإستخبراتية المغربية بمحاولة تجنيد المسؤول الأمني أو أن يقوم هذا الأخير بمد هذه الأجهزة بمعلومات سرية تخص جهاز الأمن الوطني الإسباني بمدينة سبتة المحتلة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن