المنقبة التي رفضت نزع نقابها تبرر موقفها الذي قد يكلفها 30 ألف يورو




ما زالت تداعيات القضية التي أُدينت من خلالها إحدى المسلمات بنواحي مدينة بوردينوني بغرامة 30 ألف يورو لرفضها نزع النقاب في مكان عمومي.

 

المدانة اوضحت عن طريق محاميها لصحيفة “إلميساجيرو فينيطو” أن ما قامت به يوم 19 أكتوبر مع عمدة بلدة  SAN VITO AL TAGLIAMENTO ليس فيه فيه أية مخالفة قانونية، باعتبار أن القانون في إيطاليا لا يمنع النقاب.

ذات المتحدثة أضافت أنها تلبس النقاب منذ عدة سنوات ولم يسبب لها أي مشكل وانها كانت دائما تحترم القوانين الجاري بها العمل، وأنها دائما ما كانت تكشف عن وجهها عندما يتم طلب ذلك منها، ولم يسبق لها أن تم إرغامها على نزعه نهائيا.

وأوضحت أنها دائما كانت تستشير مع محاميها لمعرفة حقوقها وما عليها من واجبات، ولمدة ست سنوات منذ أن قررت وضع النقاب لم يثر الامر أي إشكالية وأنها سواء عند شرطة الحدود او المحلية او أثناء ذهابها إلى المدرسة يتم التاكد من هويتها بالكشف عن وجهها امام المسؤولين لتعيد وضعه من جديد. وتضيف المنقبة التي تصر على نقابها حتى لو كلفها 30 ألف يورو أن الوكيل العام بنفس المحكمة التي أدانتها تعامل معها بنفس الطريقة من دون أن يمنعها من الدخول.

ورغم إدانة أحد القضاة بغرامة 30 ألف يورو، إلا أن السيدة المسلمة ذات الأصول الألبانية وأم لخمسة أطفال ما تزال مصرة على أنه من حقها التواجد بجميع الاماكن العمومية ما دامت لا توجد قوانين تمنع المنقبات امثالها من ذلك.

وقد اعادت هذه القضية إلى الوجود الجدل القائم بإيطاليا حول منع النقاب في الاماكن العمومية، فبالرغم من وجود قانون منذ سنة 1975 يمنع غطاء الوجه أثناء الولوج إلى الاماكن العمومية إلى أن قانونا آخر ينص على احترام الدوافع الدينية للأشخاص سواء في الملبس أو غيره وهو ما يحد من تطبيق القانون الأول على المسلمات المنقبات، وإن كانت بعض الجهات كجهة لومبارديا التي يتواجد على رأسها أحد قياديي حزب رابطة الشمال المعادي للمسلمين أصدر قانونا جهويا يمنع صراحة النقاب داخل المؤسسات العمومية.

هذا وكان أحد قضاة القضايا الإبتدائية في محكمة بوردينوني قد أدان السيدة المنقبة ب 30 ألف يورو كغرامة على رفضها خلع نقابها بناء على طلب عمدة البلدة التي تقطن بها أثناء تواجدها بإحدى قاعات البلدية للحظور أشغال إحدى التظاهرات الرسمية التي كانت تجري اطرارها بداخل قاعة البلدية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن