وفاة غامضة لمهاجر مغربي وتعثبر تالث حالة وفاة في أقل من شهر وسط السجناء المغاربة بإيطاليا




 

أعلنت مصالح سجن مدينة “إمبيريا” الإيطالية أنها عثرت ليلة أول أمس على سجين مغربي ،27 سنة، متوفيا في ظروف غامضة  داخل زنزانته.

وأضافت ذات المصالح أن أحد حراسها في حدود منتصف الليل أثار انتباهه أثناء مراقبته الإعتيادية لإحدى العنابر بالسجن الرائحة القوية للغاز المنبعثة من زنزانة السجين المغربي، وبعد فتحه لباب الزنزانة وجد أمامه جثة هامدة ملقية على الأرض.

هذا وقد فتحت المصالح القضائية بحثا في القضية لتحديد أسباب الوفاة، بالرغم أن فرضية انتحار السجين المغربي تبقى قوية بين المحققين، من دون ان يتم استبعاد جميع الإحتمالات بما فيها الأسباب الطبيعية.

وتعتبر هذه الوفاة الثالثة من نوعها وسط السجناء المغاربة بإيطاليا في أقل من شهر، حيث لقي سجين مغربي حتفه يوم 15 أكتوبر الأخير بسجن ألساندريا عندما تم الإعلان عن إنتحاره، أياما قليلة بعد توقيفه، وبعده بأسبوع (23 اكتوبر) بسجن باولا نواحي كوزينسا تم الإعلان عن انتحار سجين مغربي كانت تفصله أياما قليلة عن الإفراج عنه، وهي الرواية التي لم تصدقها عائلته التي طالبت السلطات القضائية بالبحث في الموضوع خصوصا وان العديد من التساؤلات بقيت عالقة رفضت إدراة السجن الإجابة عنها حتى عندما طالبت القنصلية المغربية بذلك.

ويبلغ عدد المساجين المغاربة بإيطالي حسب إحصائيات وزارة العدل الإيطالية لحدود نهاية الشهر الاخير 3224 سجين محتلين بذلك الرتبة الأولى بين الاجانب مشكلين بذلك حوالي 17% من مجموع المساجين الأجانب بإيطاليا




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن