وفاة أشهر طبيب إيطالي كان يعالج مرضاه بالصوم، ويرى أن الحشيش أقل ضررا من السجائر




توفي مساء أمس الثلاثاء البروفيسور أمبيرتو فيرونيزي  في مسقط رأسه بميلانو بإيطاليا،عن سن يناهز 91 سنة.

 

واشتهر فيرونيزي الذي تخرَّج في كلية الطب في جامعة ميلانو سنة 1951،بأبحاثه العملية في دراسة الأورام الخبيثة وعلاجها، وكان يعمل متطوِّعاً في المعهد الوطني لبحوث السرطان في ميلانو منذ تخرُّجه طبيباً، ثم عُيِّن أختصاصياً في علم الأمراض وجراحاً في المعهد، وأصبح مديراً علمياً له في 1994.

كما أنه تقلد حقيبة وزارة الصحة سنتي 2000 و2001، كما أدار العديد من برامج بحوث السرطان. واشتغل لبعض الفترات بكل من انجلترا والولايات امتحدة الامريكية، وكان رئيساً للاتحاد الدولي لمكافحة السرطان، والمنظمة الأوروبية لبحوث الأمراض الخبيثة وعلاجها، واتحاد الجمعيات الأوروبية لطب الأورام، والرئيس المؤسس لرابطة الجمعيات الأوروبية لأمراض الثدي. وفي إطار اهتمامه الواسع بالوقاية من الأورام الخبيثة، قام بنشاط علمي وإعلامي كبير من أجل التعريف بالمرض وسبل الوقاية منه، وفي مكافحة التدخين وتبصير العامة بأضراره. وهو باحث غزير الإنتاج، نُشر له أكثر من 700 بحث، معظمها عن سرطان الثدي، وألّف 12 كتاباً عن الأمراض الخبيثة. وقد أبدع طريقة العلاج الجراحي التحفظي لسرطان الثدي والتي تجمع بين إزالة جزء من الثدي والعقد الليمفية والتشعيع، بدلاً من الاستئصال الكامل للثدي. وقد أثبتت هذه الطريقة فائدتها في أكثر من مليون حالة من حالات سرطان الثدي المبكر على نطاق العالم.

كما اشتهر البروفيسور فيرونيزي بنظام الحمية الذي كان يصفه لمرضاه، والذي كان يقوم بالخصوص على العلاج بالصوم، وعرف حرصه الشديد على نصح مرضاه بالإبتعاد عن الأكل الكثير وحثهم على الصوم لعلاج امراضهم ودائما ما كان يردد “من يأكل قليلا يعش طويلا”، وقد جمع وصفته الشهيرة لنظام الحمية في كتاب اسماه “حمية الصوم” يشرح من خلاله فائدة الصوم على حياة الإنسان وشرح الطريقة التي يجب أن يتتبعها الإنسان في حياته الغذائية حتى يتجنب الكثير من الامراض.

وكان البروفيسور فيرونيزي من الداعين إلى السماح باستهلاك القنب الهندي (الحشيش) أو الماريوانا وذلك لفوائدها الصحية للعديد من الامراض، وأن الضرر الكبير موجود في السجائر العادية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن