صلاح الدين مزوار يرد…ما يروج عن مشاركة إسرائيل بـ”الكوب22″ هو مغالطات




بعد الجدل الذي خلفه رفع العلم الإسرائيلي على هامش عقد المؤتمر الدولي حول التغيرات المناخية (كوب 22)، والذي تجري أطواره بمدينة مراكش، رد صلاح الدين مزوار، رئيس الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للتغيرات المناخية، على هذه الانتقادات، معتبراً ما راج عن الموضوع يحمل الكثير من المغالطات.

وأوضح المسؤول المغربي، مساء يومه الثلاثاء 8 نونبر خلال ندوة صحفية بقرية المناخ، أن الأمم المتحدة هي الجهة المنظمة لهذا الحدث العالمي والمغرب هو البلد المستضيف، ولا يحق له التدخل في ذلك، معتبرا أن الأمر جاري به العمل في العديد من اللقاءات الدولية التي ترعاها الأمم المتحدة.

رئيس مؤتمر الأطراف، أكد خلال جوابه على أسئلة الصحفيين، أن الحرب على التغيرات المناخية تتطلب جهود العالم، مشيرا إلى أن دولة فلسطين حاضرة بدورها في “قمة المناخ”، كما رد على بعض المزايدات بالقول: “المغرب يدافع عن دخول فلسطين كعضو ملاحظ في الأمم المتحدة”، مضيفاً “المغرب معروف بمواقفه التاريخية تجاه القضية الفلسطينية”، كما ذكر الدبلوماسي المغربي بالدور الذي يلعبه الملك محمد السادس باعتباره رئيسا للجنة القدس.

هذا، وكان العديد من النشطاء الحقوقيين المغاربة، قد انتقدوا بشدة رفع العلم الإسرائيلي على هامش انعقاد قمة المناخ العالمية، معتبرين ذلك بمثابة “تطبيع مع الكيان الصهيوني” و”استفزازا للشعب المغربي” المعروف بمواقفه المدافعة عن القضية الفلسطينية”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن