المغرب يعيد تشغيل تطبيقات المكالمات المجانية على الإنترنت




​منع استمر لنحو عام، وقبل بضعة أيام من افتتاح المؤتمر الدولي حول المناخ في مراكش، طلبت السلطات المغربية من شركات الاتصالات إعادة تشغيل تطبيقات المكالمات المجانية على الإنترنت.

طلبت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات في المغرب الجمعة من شركات الاتصالات إعادة تشغيل تطبيقات المكالمات المجانية على الإنترنت بعد منع استمر لنحو عام.
ويأتي هذا القرار عشية افتتاح المؤتمر الدولي حول المناخ بين السابع والثامن عشر من نوفمبر في مراكش (وسط) بحضور أكثر من عشرين ألف مشارك من مختلف أنحاء العالم.
وقال بيان صادر الجمعة عن الوكالة التابعة لرئيس الحكومة والمختصة في تنظيم مختلف أشكال الاتصالات إنه “تم إبلاغ متعهدي الشبكات العامة للمواصلات بإعادة تشغيل جميع خدمات وتطبيقات المكالمات الهاتفية على الإنترنت VOIP على جميع شبكاتهم الثابتة والمتنقلة”.
وأضاف البيان أن “هذا القرار يأتي على إثر التقييم الذي أجرته الوكالة بخصوص التطور، سواء على المستوى الوطني والدول، الذي عرفته وضعية أسواق الاتصالات، وكذلك السياق التنظيمي وبالنظر لمتطلبات تطور متناسق لقطاع الاتصالات لفائدة المستعملين”.
وقررت شركات الاتصالات في المغرب في كانون الثاني/يناير الماضي منع الاتصالات المجانية عبر تطبيقات سكايب وفيس بوك وواتس آب، ما أجبر مستخدمي الإنترنت في المغرب على اللجوء إلى نظام “في بي إن” (الشبكة الافتراضية الخاصة) للتمكن من استخدام هذه التطبيقات. وأثار هذا المنع موجة احتجاجات ووجهت عريضة إلى رئيس الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات مطالبة بإلغائه.
ووعدت الوكالة الجمعة بأن “تسهر على تمكين المستهلكين من الاستفادة من أفضل التطورات التكنولوجية، في تناسق تام مع متطلبات تطور القطاع والفاعلين وفي إطار احترام النصوص التنظيمية الجاري بها العمل”.
وتساءل قسم من الصحافة المغربية الجمعة عما إذا كانت إعادة تشغيل تطبيقات المكالمات المجانية “أمرا موقتا لتلبية حاجات” مؤتمر المناخ المقرر انعقاده في مراكش.
ولم توضح الوكالة الوطنية هذا الأمر في بيانها.
ويأتي القرار أيضا بعد نحو عشرة أيام من الإقالة المفاجئة لرئيس الوكالة الوطنية للمواصلات عز الدين المنتصر بالله الذي يعينه الملك واستبداله بمدير عام جديد بالوكالة




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن