أسرار تنشر هذا ما قاله علال الفاسي عن الخطابي وحرب الريف




 

نشرت مجلة “زمان” مؤخرا جزء من حوار اجراه المفكر المغربي عبد الله العروي مع زعيم حزب الاستقلال علال الفاسي في سبعينيات القرن الماضي، تحدث فيه عن رايه في محمد بن عبد الكريم الخطابي، وحرب الريف التي خاضها الاخير ضد المستعمر الاسباني.

وهذا نص الحوار:

– كيف‭ ‬تعرف‭ ‬الأمة‭. ‬هل‭ ‬تعتقد‭ ‬أن‭ ‬أمة‭ ‬مغربية‭ ‬ووعيا‭ ‬وطنيا‭ ‬مغربيا‭ ‬وجدا‭ ‬على‭ ‬الدوام،‭ ‬كما‭ ‬يؤكد‭ ‬ذلك‭ ‬البعض،‭ ‬أم‭ ‬أنهما‭ ‬ثمرة‭ ‬التاريخ،‭ ‬يولدان‭ ‬في‭ ‬لحظة‭ ‬معينة‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يذوبا‭ ‬أو‭ ‬يختفيا‭ ‬يوما‭ ‬ما؟

عبرت‭ ‬عن‭ ‬وجهة‭ ‬نظري‭ ‬بخصوص‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬في‭ ‬مقال‭ ‬نشر‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬دراسات‭ ‬متوسطية‮»‬‭. ‬قلت‭ ‬إن‭ ‬الوطنية‭ ‬بالنسبة‭ ‬للمغاربة‭ ‬هي‭ ‬بكل‭ ‬بساطة‭ ‬حب‭ ‬فطري‭ ‬يحملونه‭ ‬تجاه‭ ‬الأرض‭ ‬التي‭ ‬ولدوا‭ ‬فيها،‭ ‬والمغمورة‭ ‬بدماء‭ ‬أجدادهم‭. ‬إنها‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬التعلق‭ ‬السحري،‭ ‬يمكن‭ ‬مقارنته‭ ‬بما‭ ‬يوجد‭ ‬لدى‭ ‬بعض‭ ‬القبائل‭ ‬الإفريقية‭. ‬كل‭ ‬مغربي‭ ‬متعلق‭ ‬بقبيلته،‭ ‬لكن‭ ‬جميع‭ ‬المغاربة‭ ‬متعلقون‭ ‬وبنفس‭ ‬القوة‭ ‬بأرضهم‭ ‬المغربية‭. ‬لا‭ ‬علاقة‭ ‬لهذا‭ ‬بأطروحة‭ ‬الماركسيين‭ ‬التي‭ ‬تربط‭ ‬ميلاد‭ ‬الشعور‭ ‬الوطني‭ ‬بالانتماء‭ ‬لسوق‭ ‬وطني‭. ‬هذا‭ ‬تأويل‭ ‬مادي‭ ‬لا‭ ‬يرضيني‭.‬

-هكذا‭ ‬إذن‭ ‬تفهم‭ ‬المقاومة‭ ‬القبلية‭ ‬للاختراق‭ ‬الاستعماري‭. ‬هل‭ ‬لديك‭ ‬نفس‭ ‬الحكم‭ ‬على‭ ‬حرب‭ ‬الريف‭ ‬بقيادة‭ ‬محمد‭ ‬بنعبد‭ ‬الكريم،‭ ‬الذي‭ ‬عرفته‭ ‬في‭ ‬القاهرة؟

ليس‭ ‬ثمة‭ ‬أي‭ ‬شك‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬كان‭ ‬رجلا‭ ‬عظيما،‭ ‬لكن‭ ‬طباعه‭ ‬كانت‭ ‬متقلبة‭ ‬ومطبوعة‭ ‬بنوع‭ ‬من‭ ‬الازدواجية‭.

قال‭ ‬لي‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬علال،‭ ‬الذي‭ ‬حارب،‭ ‬رفقة‭ ‬والده،‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬الريف،‭ ‬إن‭ ‬أسباب‭ ‬الحرب‭ ‬ليست‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تقدم‭ ‬عادة‭. ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬بدأ‭ ‬بالوقوف‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الإسبان،‭ ‬كان‭ ‬يرتدي‭ ‬القبعة‭ ‬ويأكل‭ ‬الخنزير‭ ‬كأي‭ ‬جندي‭ ‬إسباني‭ ‬بما‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬يتولى‭ ‬وظيفة‭ ‬قاضي‭ ‬عسكري‭. ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة،‭ ‬جاء‭ ‬المتمرد‭ ‬بوحمارة‭ ‬إلى‭ ‬الريف‭ ‬وكسب‭ ‬تعاطف‭ ‬بعض‭ ‬الأفراد،‭ ‬بينما‭ ‬رفضته‭ ‬أغلبية‭ ‬الساكنة‭ ‬وفاء‭ ‬للسلطان،‭ ‬رمز‭ ‬وحدة‭ ‬واستقلال‭ ‬البلاد‭. ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الأثناء،‭ ‬كان‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬يعتبر‭ ‬نفسه‭ ‬من‭ ‬الرعايا‭ ‬الإسبان‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬على‭ ‬علاقة‭ ‬جيدة‭ ‬بوالده‭. ‬

بعد‭ ‬ذلك‭ ‬جاءت‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الأولى‭. ‬كان‭ ‬الألمان،‭ ‬باتفاق‭ ‬مع‭ ‬السلطان‭ ‬السابق‭ ‬مولاي‭ ‬عبد‭ ‬الحفيظ،‭ ‬يسعون‭ ‬لإثارة‭ ‬قلاقل‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬فاستخدموا‭ ‬العتابي‭ ‬وعبد‭ ‬المالك،‭ ‬أما‭ ‬الإسبان‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬موالين‭ ‬لهم،‭ ‬فكلفوا‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬بالتوسط‭ ‬بين‭ ‬عبد‭ ‬المالك‭ ‬والألمان‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬يوفرون‭ ‬أسلحة‭ ‬وتموينا‭. ‬عندما‭ ‬انتهت‭ ‬الحرب،‭ ‬أنكر‭ ‬الاسبان‭ ‬أية‭ ‬علاقة‭ ‬لهم‭ ‬بهذه‭ ‬القضية‭ ‬وحملوا‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬كامل‭ ‬المسؤولية‭. ‬ذهبوا‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬رميه‭ ‬في‭ ‬السجن‭ ‬ليظهروا‭ ‬للفرنسيين‭ ‬حسن‭ ‬نيتهم‭. ‬اعتبر‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬أنه‭ ‬تلقى‭ ‬أسوأ‭ ‬جزاء‭ ‬على‭ ‬الخدمات‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬للإسبان‭. ‬هرب‭ ‬من‭ ‬السجن،‭ ‬وتعرض‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬لكسر‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬رجليه،‭ ‬وقرر‭ ‬الثأر‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الخيانة‭. ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬أصل‭ ‬كل‭ ‬القضية‭ ‬الريفية‭.‬

-ماذا‭ ‬كان‭ ‬بوسعك‭ ‬أن‭ ‬تختار،‭ ‬ريف‭ ‬مستقل‭ ‬لكن‭ ‬منفصل،‭ ‬أو‭ ‬ريف‭ ‬خاضع‭ ‬لكن‭ ‬متحد‭ ‬مع‭ ‬باقي‭ ‬البلاد؟

أكد‭ ‬لي‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬بنفسه‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬ينوي‭ ‬أبدا‭ ‬فصل‭ ‬الريف‭ ‬عن‭ ‬بقية‭ ‬المغرب،‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬يقصد‭ ‬بكلمة‭ ‬‮«‬جمهورية‮»‬،‭ ‬ببساطة،‭ ‬إطارا‭ ‬لعمل‭ ‬مشترك‭. ‬

-إجمالا،‭ ‬فيدرالية‭ ‬قبلية؟

هذا‭ ‬ما‭ ‬أكده‭ ‬لصحافي‭ ‬فرنسي‭ ‬على‭ ‬الباخرة‭ ‬التي‭ ‬أقلته‭ ‬من‭ ‬جزيرة‭ ‬لاريونيون‭. ‬وقد‭ ‬ترجم‭ ‬تصريحه‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬ونشر‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬المنار‮»‬‭.‬

-لدينا‭ ‬حالة‭ ‬عبد‭ ‬الكريم،‭ ‬وحالة‭ ‬محمد‭ ‬الخامس،‭ ‬هل‭ ‬معنى‭ ‬ذلك‭ ‬أننا‭ ‬نحتاج‭ ‬دائما‭ ‬إلى‭ ‬رجل‭ ‬منقذ؟

يحتاج‭ ‬المغرب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬على‭ ‬رأسه‭ ‬شخص‭ ‬يحظى‭ ‬بحب‭ ‬واحترام‭ ‬الساكنة‭. ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬الأمر‭ ‬كذلك،‭ ‬وفي‭ ‬غياب‭ ‬سياسة‭ ‬توحيد‭ ‬ناجحة،‭ ‬هناك‭ ‬خطر‭ ‬التشتت‭ ‬كما‭ ‬يحصل‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬العراق‭. ‬لا‭ ‬يقتضي‭ ‬الأمر‭ ‬نظاما‭ ‬معينا‭ ‬أو‭ ‬شخصا‭ ‬معينا‭. ‬كثيرا‭ ‬ما‭ ‬نرتكب‭ ‬أخطاء‭ ‬بخصوص‭ ‬هذه‭ ‬النقطة‭.‬

متابعة 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن