تعرضت سفينة شحن قادمة من المغرب محملة من الفوسفات للغرق قبالة السواحل الصقلية




تعرضت سفينة شحن قادمة من المغرب محملة بما لايقل عن 7 آلاف طن من الفوسفات للغرق قبالة السواحل الصقلية ليلة الجمعة الماضية.وحسب القوات البحرية الإيطالية بميناء “أبولا” Avola فإنها توصلت بنداء استغاثة ليلة الجمعة من طاقم باخرة الشحن “مصطفى كان” التي تحمل العلم البنمي والمتكون من 16 أشخاص اضطروا لمغادرة السفينة بسرعة بعدما غمرتها المياه لأسباب ماتزال غامضة.وكشفت ذات القوات الإيطالية أن السفينة التي يبلغ طولها 136 متر وعرضها 18 متر كانت في طريقها إلى كرواتيا محملة بسبعة آلاف طن من الفوسفات تم شحنه على متنها بالمغرب، ومباشرة بعد الحادثة تدخلت ما لا يقل عن خمس وحدات من القوات البحرية وبعض الوحدات التابعة لمحاربة التلوث في البحر.وبالرغم من محاولة المسؤولين الإيطاليين التقليل من مخاطر غرق السفينة على البيئة المحلية بكون أن نوع المواد المحملة لا تشكل خطرا على البيئة باعتبار أن فوسفات الأمونيوم الذي كان على متن الباخرة عبار عن أسمدة كيماوية، إلا أن بعض الهيئات المدنية حذرت بما أسمته “كارثة بيئية محتملة” قد تصيب الشواطئ الصقلية خصوصا وأن غرق الباخرة حدث على بعد ألفين متر فقط من إحدى المحميات الطبيعية في السواحل الصقيلية، وفي هذا الإطار حذر الناطق الرسمي بحزب الخضر بإقليم “سِراكوزا” مما أسماه بالعواقب الوخيمة لفوسفات الأمونيوم الذي كانت تحمله الباخرة على البيئة البحرية خاصة على الطحالب البحرية.

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن