محمد السادس يدعو رئيس المكسيك أكبر داعمة “البوليساريو ” إلى التعاون في إطار احترام سيادة البلدين




 

دعا الملك محمد السادس، اليوم الجمعة، رئيس المكسيك، إنريكي بينيا نييتو، إلى العمل من أجل رفع مستوى التعاون، في إطار احترام مبدأ سيادة البلدين، خاصة أن -المكسيك-، تعد من أكبر داعمي جبهة “البوليساريو”.

وجاء ذلك خلال برقية تهنئة بعثها الملك محمد السادس إلى إنريكي بينيا نييتو، رئيس الولايات المتحدة المكسيكية، بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني.

وعبر الملك محمد السادس، في هذه البرقية، حسب ما أوردته قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن أحر التهاني وأصدق المتمنيات للشعب المكسيكي الصديق بمزيد التقدم والرخاء.

كما أعرب الملك، بهذه المناسبة، للرئيس إنريكي بينيا نييتو عن حرص جلالته للعمل سويا معه “من أجل إضفاء دينامية جديدة على علاقاتنا الثنائية، في نطاق احترام الثوابت الوطنية لبلدينا، وخلق الظروف الملائمة لإطلاق تعاون بناء في مختلف الميادين، خاصة في المجال الاقتصادي، إن على المستوى الثنائي، أو في إطار تحالف المحيط الهادي الذي تشغل فيه المملكة المغربية صفة عضو مراقب، بما يعود بالنفع العميم على شعبينا الصديقين”.

تجدر الإشارة إلى أن المكسيك تعد من الدول القليلة التي مازالت تعترف بجبهة “البوليساريو” في صراعها المفتعل حول مغربية الصحراء.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن