فنلندا الأولى أوروبيا في تناقص عدد المشردين




 

السكنى أولا” هذا هو الشعار الذي طرحته فنلندا التي تعتبر الدولة الأوروبية الأولى التي عنيت بهذه القضية وأخذتها على محمل الجد.

وأشار تقرير حديث، نشرته تجمعات ولجنة حكومية محلية فنلندية تناول موضوع التشرد، إلى أن نموذج “السكنى أولا” يبدو أنه مارس تأثيرا إيجابيا في البلاد.

فمنذ عام 2008 إلى عام 2014 تناقص عدد المشردين الدائمين بنحو 1200 شخص، ولا تزال حالات التشرد في تناقص مستمر.

ورغم ذلك فقد وصلت اللجنة إلى نتيجة محيرة تقول: “نحن متحفظون فيما يتعلق باستثمار المزيد في شعار “السكنى أولا” في إنجلترا، ويعود ذلك إلى قسوة تحديات التشرد هناك وندرة التمويل والإسكان الاجتماعي.”

إن نموذج “السكنى أولا” بسيط جدا، فهو يعتمد أولا على توفير السكن للمشردين: منزل مستقر، من دون الدخول في مراحل انتقالية ومؤقتة عدة.وانبثقت هذه الفكرة من واقع أن المشردين يحتاجون إلى مستقر دائم، حيث توفير السكن لهم يمكن أن يساهم في حل مشكلاتهم الصحية والاجتماعية بسهولة أكبر.

وجراء هذه السياسة، باتت فنلندا البلد الأوروبي الوحيد حيث تناقص عدد المشردين في السنوات الأخيرة إلى درجة كبيرة. ففي نهاية عام 2015 انخفض العدد ولأول مرة إلى أقل من 7000 مشرد.

 

وهذا الرقم يشمل بشرا يعيشون مؤقتا مع الأصدقاء والأقارب الذين يشكلون مانسبته 80 في المئة من المشردين.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن