داعش تتبنى الانفجار الذي وقع في الكرادة وسط العاصمة العراقية




قتل 7 أشخاص وأصيب 14 آخرون، مساء الاثنين، في هجوم بسيارة مفخخة بحي الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

وأفادت مصادر لـ”سكاي نيوز عربية” بأن الانفجار استهدف مقها شعبيا قرب مستشفى عبد المجيد بحي الكرادة وسط بغداد.

ووقع انفجار في الثالث من يوليو الماضي، في شارع تجاري بحي الكرادة، الذي تسكنه أغلبية شيعية في وسط بغداد، أسفر عن مقتل 324 شخصا.

وتبنى التفجير تنظيم داعش الإرهابي، وكان الأكثر دموية في العراق منذ الإطاحة بصدام حسين قبل 13 عاما على يد قوات قادتها الولايات المتحدة.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن