الجفاف يضرب إيطاليا…إنخفاض في إنتاج الحبوب والزيتون، ودعوة للإستيراد




تعتمد وإيطاليا على استيراد القمح من دول اخرى حيث انخفض إنتاج الحبوب  بسبب الجفاف.
وقال مزارع إيطالي يدعى اتيليو توتشي خلال الشتاء، ان مؤشرات تحذيرية تنذر بقدوم موجة الجفاف الشديد إلى أرضه الواقعة على بعد ميل من ساحل توسكانا. وقال «حين بدأ الربيع ولم تنزل الأمطار، أدركنا أن الأمر لا يمكن تداركه بالفعل».

وساهم الجفاف في دعم العقود الآجلة للقمح الأوروبي، التي ارتفعت نحو ستة في المئة منذ بداية حزيران (يونيو) الماضي، ولو كان احتمال حصاد محصول أكبر في فرنسا هذه السنة، يضــمن إمــدادات إجمالية كافيه.
وتُعتبر إسبانيا وإيطاليا أيضاً من بين أكبر منتجي زيت الزيتون في العالم. ويُرجّح أن ينخفض إنتاج البلدين، مع احتمال أن تكون وتيرة الهبوط حادة جداً في إيطاليا التي يشكل فيها الجفاف أحدث مشكلة لمزارعي الزيتون، الذين عانوا بالفعل من الحشرات ومرض بكتيري في السنوات الأخيرة. وقدّر المجلس الدولي للزيتون، انخفاض الإنتاج الإيطالي بنسبة 60 في المئة.
ويقول فرانشيسكو سواتوني الذي يزرع نحو أربعة آلاف شجرة زيتون على مشارف مدينة أميليا القديمة في أومبريا بوسط إيطاليا “توقعنا إنتاجا جيدا هذا العام لكن الأمور لم تمض على هذا النحو”. وأضاف وهو يحمل فرعا صغيرا تتدلى منه ثمار ذابلة “كل كرة من تلك الكريات الصغيرة كان من المفترض أن تصبح زيتونة، لكن الحرارة الحارقة لفحتها”. وتابع “هذا العام نتوقع انخفاض الإنتاج 50 بالمئة عن العام الماضي. نأمل ألا يحدث ذلك، لكن من الصعب جدا إنتاج محصول جيد”. وقد تضررت محاصيل أخرى أيضا، وقدرت الرابطة الزراعية الإيطالية (كولديريتي) أن الجفاف قد يكلف المزارعين في البلاد أكثر من مليار يورو.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن