ممثل المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالمغرب يعرب عن امتنانه للملك محمد السادس لاستقباله 28 من اللاجئين السوريين بالمغرب




أعرب ممثل المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالمغرب، “جون بول كافاليري”، أمس الجمعة بالرباط، عن امتنانه للقرار الملكي للملك محمد السادس المتعلق باستقبال المغرب لـ 28 لاجئا من مجموعة من 13 أسرة تحمل الجنسية السورية، بعد أن قضت عدة أسابيع على الحدود الجزائرية المغربية في أوضاع جد صعبة…

وأكد أن هذه السياسة “التطوعية والإنسانية” مكنت من حماية هؤلاء الأشخاص من الاعتقال والترحيل وسمحت لهم بالولوج إلى المدارس والتعليم والصحة، مع إمكانية إيجاد فرصة عمل والتكفل بحاجياتهم وحاجيات عائلاتهم، مسجلا أن المغرب يحمي من هم في حاجة لذلك ويضمن أمن البلاد من الأفعال الخبيثة.

وذكر كافاليري أنه “بالنظر إلى نجاح سياسة اللجوء هذه، من الممكن أن تكون مصدر إلهام للعديد من البلدان الأخرى”، مسلطا الضوء على دور المفوضية العليا في تعزيز هذه المبادرة ومعربا عن أمله في أن تكون نموذجا يحتذى بالنسبة لبلدان المنطقة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن