الملك والرئيس النيجيري يطلقان مشروع إنجاز خط أنابيب للغاز يربط نيجيريا والمغرب




أطلق الملك محمد السادس، والرئيس النيجيري محمدو بخاري، اليوم السبت بأبوجا، مشروع إنجاز خط إقليمي لأنابيب الغاز سيربط الموارد الغازية لنيجيريا بموارد العديد من بلدان غرب إفريقيا والمغرب.

كما وقع البلدان بنفس المناسبة عددا من اتفاقيات التعاون الثنائية تهم مجالات الاستثمار والتكوين وتقوية قدرات الشباب والهيدروكاربورات والمعادن والسياحة والبنوك والمالية والتأمين واللوجستيك.

ويرمي المشروع ، حسب ما جاء في بيان مشترك تلاه وزيرا خارجية البلدين خلال حفل التوقيع، إلى تعزيز الاندماج الاقتصادي على المستوى الإقليمي وتسريع مشاريع الكهربة في المنطقة التي ستمر بها أنابيب الغاز.

وأضاف المصدر أن هذا المشروع سوف يشكل “أساسا لإحداث سوق إقليمية تنافسية للكهرباء يمكن أن يتم ربطها بالسوق الأوروبية للطاقة وتطوير أقطاب صناعية مندمجة في الجهة في قطاعات من قبيل الصناعة والأعمال في المجال الفلاحي والأسمدة، بغية استقطاب رؤوس أموال أجنبية وتحسين تنافسية الصادرات وتحفيز التحول المحلي للموارد الطبيعية المتاحة بشكل كبير بالنسبة للأسواق الوطنية والدولية”.

وينتظر أن يتيح هذا المشروع، حسب البيان،  فرصا هامة في مجال الأعمال بالنسبة للصناعيين والمستثمرين”.

وخلص البيان إلى أنه من خلال تعزيز اندماج اقتصادي أكثر عمقا يقوم على أساس التكامل الإيجابي والتعاون المستدام ومقاربات مندمجة، فإن هذه الأرضية للتعاون “جنوب – جنوب” ستعمل على “تسريع تحول بنيوي للاقتصادات الوطنية للمنطقة، مما سيضع دول هذه الأخيرة على طريق نمو أكثر قوة”.

واتفق العاهل المغربي والرئيس النيجيري على إحداث جهاز للتنسيق الثنائي مكلف بتتبع هذا المشروع ، وأعربا بالمناسبة عن “ارتياحهما إزاء إطلاق هذا التعاون الاستراتيجي في إفريقيا”.

وكان المغرب ونيجيريا قد وقعا أمس في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها الملك لأبوجا على عدة اتفاقيات لتطوير التعاون بين البلدين في العديد من القطاعات الاقتصادية والخدمية ، من ضمنها اتفاق يتعلق بإطلاق شراكة استراتيجية لتنمية صناعة الأسمدة بين المغرب ونيجيريا.

يذكر أن نيجيريا تشكل المحطة الثالثة في الجولة الملكية سبقتها زيارتان لكل من إثيوبيا ومدمغشقر.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن