أنقذت آلاف السوريين من الموت ولُقبت بـ”ملاك اللاجئين”.. مغربية تُتوّج بجائزة صانع الأمل




بكى نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، محمد بن راشد، عندما استمع من شابة عربية مشاهداتها لمأساة اللاجئين الذين يغامرون بحياتهم في البحار من أجل الوصول إلى أوروبا خوفاً من الموت في بلدانهم.
ونشرت صحيفة “البيان” الإماراتية، الأحد 21 مايو/أيار 2017، في حسابها على “تويتر” مقطع فيديو لمحمد بن راشد وهو يذرف دموعه خلال استماعه للشابة المغربية نوال الصوفي، والمعروفة باسم “ماما نوال”، لكونها تعمل منذ سنوات بشكل تطوعي لإنقاذ آلاف اللاجئين السوريين القادمين بحراً إلى الشواطئ الأوروبية عبر القوارب.

وكانت نوال قد قالت في فعالية أطلقها محمد بن راشد باسم “مبادرة صناع الأمل”: “كلمة ماما نوال لها عدة أسباب، واحد منهم هو الإحساس الموجود في قلبي في اللحظة التي يتصل بي أحد من البحر، أشعر أنه جزء مني، وأن اللحظة التي يتصل بي تشبه اللحظة التي تعيشها الأم وهي تتألم كي تتصل بأحد ما لتذهب إلى المشفى”.

وأضافت أن اللحظة التي تأتي فيها البارجة (لإنقاذ اللاجئين) هي لحظة الولادة، وعندها يقول اللاجئون “يا ماما نوال أصبحنا بأمان”. وعندها التقطت عدسات الكاميرا محمد بن راشد وهو يبكي.

وأشارت صحيفة البيان أن الشابة المغربية واصلت عملها في إنقاذ اللاجئين رغم دعاوى عدة  دعت للانتقام منها، واتهامها بأنها تساعد على الهجرة السّرية وغير الشرعية إلى أوروبا، مضيفةً: “إلا أنها لا تخشى شيئاً طالما أن أهدافها نبيلة ورسالتها إنسانية”.

وكان الشيخ محمد بن راشد قد كرم شخصيات عدة في حفل أقيم بدبي لمبادرة “صناع الأمل”، ومن بينهم الشابة المغربية نوال.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن