مهاجر مغربي بألمانيا يصنع الحدث بمشروعه الموجه للاجئين




غالبا ما تكون للنشأة الاجتماعية في أوساط فقيرة وصعبة تأثير كبير على سلوك الإنسان وأسلوب تفكيره. لكن هناك من يتخذ من تلك النشأة مدرسة يتعلم منها التحدي والتغلب على مصاعب الحياة ووسيلة لتكوين شخصية قوية. فعبارة ولدت فقيراً، وسأموت فقيراً لم تنطبق قط على الشاب المغربي محمد الوهابي، 25 عاماً، الذي لم يرَ وسيلةً لنجاحه سوى الكد والعمل ليخلق لنفسه وبنفسه مكاناً في الحياة.

الإصرار والتحدي مفتاح الفرج

يرى محمد الوهابي أن العيش في وسط اجتماعي فقير مماثل للوسط، الذي كان يعيشه فيه بالمغرب، له انعكاسات سلبية على الشباب. فمعظم أصدقائه من الوسط الاجتماعي، الذي ترعرع فيه، وهو وسط “خطير”، كما وصفه، منهم من هم الآن يقبعون في السجون أو سلكوا طريق الانحراف.

وفي لحظة تأمل يسترجع محمد، الذي ولد وكبر بمدينة فاس المغربية، محطات مشواره الدراسي. في البداية لم تكن لديه إمكانيات لتحقيق حلمه بإتمام الدراسة في ألمانيا، فقرر دراسة الأدب الألماني في فاس وحكي في حواره مع DW عربية: “خلال دراسة الأدب الألماني بفاس تعرفت أكثر على ثقافة وتاريخ ألمانيا، هذا البلد الجميل ،الذي يشهد له الجميع بالعظمة والتقدم والازدهار، وتصوره وسائل الإعلام كعالم آخر؛ ولهذا حلمت بإتمام دراستي بألمانيا، لكن ظروفي المادية والاجتماعية الصعبة حالت دون تحقيق هذا الحلم.”

لم يشعر محمد باليأس لحظة واحدة؛ فقد كان لديه شعور بداخله يخبره أنه قد يكون بينه وبين تحقيق حلمه بضع خطوات فقط. كان ذلك الشعور في محله، إذ حصل بسبب تفوقه الدراسي بالمغرب عام 2014 على منحة دراسية لمدة شهر من الهيئة الألمانية للتبادل العلمي (DAAD).

هذه التجربة كان لها أثر إيجابي على نفسية الشاب المغربي وتعرف من خلالها على ألمانيا، البلد، الذي طالما رغب بإتمام الدراسة به وازدادت رغبته هذه عند عودته للمغرب، فلم يكن أمامه سوى مواصلة الاجتهاد أكثر وإكمال دراسة الأدب الألماني بالمغرب والحصول على الإجازة، أي الشهادة الجامعية.

كان محمد الوهابي يعمل مدرباً للرياضة البدنية لذوي الاحتياجات الخاصة بالمغرب، وبعد حصوله على الإجازة في الأدب الألماني وبحكم إطلاعه في مجال السياسة والعمل التطوعي، تمكن من الحصول على منحة ثانية من البرلمان الألماني عام 2016. وأتيحت له فرصة للتعرف على شخصيات سياسية مهمة كالرئيس الألماني الحالي فرانك-فالتر شتاينماير والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. وعن هذه التجربة يقول: “كان لي الشرف كمغربي، وبالأخص كشاب ينحدر من وسط اجتماعي بسيط للغاية، أن أحظى بفرصة تدريب بالبرلمان الألماني.”

“الاندماج عبر الرياضة أفضل!”

يعشق محمد منذ نعومة أظافره لعب كرة القدم، وتكوين فرق صغيرة من الأحياء الشعبية، حيث كان يسكن، تشارك في مباريات فيما بينها. وبعدها عمل كمدرب لكرة القدم عامي 2013 و2014 وكان وقتها أصغر مدرب منطقة فاس ويقول: “بدأت مسار التدريب الرياضي بالمغرب، وكنت من أوائل من شاركوا في العمل التطوعي هناك. ومن خلال انخراطي داخل مجموعة من الجمعيات، كنت أعمل في مشاريع تطوعية لمساعدة اللاجئين من السنغال والكاميرون وجزر القمر على الاندماج في المجتمع المغربي عن طريق الرياضة.”

خلال فترة تدريبه بالبرلمان الألماني العام الماضي علم محمد بوجود مبادرة لتقديم مقترحات مشاريع لفائدة اللاجئين من مختلف الدول. وبحكم اهتماماته بالسياسة والرياضة والعمل التطوعي، وخبرته بمشاريع الاندماج عبر الرياضة في بلده المغرب؛ قام بعرض فكرة مشروع على المسئولين، الذين أعجبوا بالفكرة فحصل الشاب المغربي بموجب ذلك على عقد عمل براتب جيد لدى الاتحاد الرياضي بولاية برلين.

ويوضح محمد أهم ما يميز فكرة اندماج اللاجئين عن طريق الرياضة قائلاً: “هي فكرة جديدة وفعالة مقارنة بالطرق التقليدية؛ لأن وجود عنصر الترفيه، يجعل المعلومة تصل بسلاسة للإنسان، خاصة إذا تعلق الأمر بالاندماج بمجتمع كالمجتمع الألماني، الذي يتميز بالدقة والانضباط ويختلف كليَاً عن المجتمعات الأخرى”.

“الفضل لأساتذتي.. وأحن لوطني”

يعترف محمد بفضل أساتذته المغاربة عليه، لتشجيعهم الدائم له على مواصلة الدراسة ومتابعة مساره الرياضي بالرغم من ظروفه الاجتماعية والمادية الصعبة آنذاك. “كان لدي أساتذة أكفاء ولديهم خبرة كبيرة في ميدان التدريب والتكوين العلمي إضافة إلى الحس الإنساني.”

محمد الوهابي، الذي بدأ منذ عام تقريباً شق طريقه المهني بخطوات متأنية في ألمانيا، يقول في حواره مع DW عربية إن لديه طموحات أكبر ويريد الاستفادة من خبرات وتجارب الألمان في مجال الاندماج عن طريق الرياضة، ويضيف أنه يعمل بدوره على إفادة اللاجئين من خلال ما جمعه من تجارب من المغرب وما يتعلمه في ألمانيا.

ويعتز ابن مدينة فاس بكونه نموذجاً لشاب مغربي بدأ من الصفر في وطنه وهو اليوم بصدد إكمال مشوار التحدي والنجاح بألمانيا. لكنه في الوقت نفسه يحن كثيراً لبساطة الحياة والناس ببلده المغرب، حسب تعبيره.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن