تسجيل صوتي جديد: المغاربة المحتجزين في ليبيا يستغيثون




عبر تسجيل صوتي .. وجه عدد من المهاجرين المغاربة المحتجزين بإحدى مركز الإحتجاز بليبيا, نداء استغاثة يطالبون فيه الجهات المعنية بالتدخل لإنقاذهم من الوضع المؤسف الذي يعيشون فيه منذ أشهر.
التسجيل الصوتي تم تسريبه عبر واتس آب .. يسرد فيه 4 من المهاجرين المغاربة الموجودين في مركز الإحتجاز بمدينة زوارة الحدودية, عن ظروف صعبة يعيشونها منذ وصولهم لليبيا بهدف الانتقال بحراً إلى أوروبا.
المحتجزون رفضوا بشكل نهائي الكشف عن هويتهم أو المدن التي ينتمون إليها, خوفاً من تلقي عقوبات من مسؤولي الحجز.
أحد المتحدثين أكد عبر التسجيل أنه وزملاؤه تعرضوا للضرب والتعذيب بعد قيامهم بوقت سابق بتسريب مقاطع فيديو وصور تبين ظروف معيشتهم داخل مركز الإحتجاز. مؤكدأ على أنهم يعيشون مأساة مستمرة فهم مكدسين بقاعات ضيقة, حتى أن البعض منهم يبيتون في ممرات داخل بناية المركز.
وقال أحد المحتجزين بالنص: “كنت آمل أن أصل إلى الديار الأوربية لتحسين أوضاعنا الإجتماعية قبل أن تنقلب حياتي رأسا على عقب” يقول المتحدث، مضيفا بأنه أنفق ما يعادل 3000 أورور على محاولة الهجرة، نصف هذا المبلغ لازال دينا على عائلته، يضيف المتحدث، متابعاً: ”البعض من زملائي خسروا ما يعادل 5000 أورو على الرحلة التي انتهت بهم في السجن”.
كما طالب المحتجز بمساعدة كل المحتجزين بأقصى الإمكانيات المتاحة, لإنقاذهم من الجحيم الذي يعيشون فيه يومياً. فهم يعانون من سوء التغذية, كما أن المرضى لا يتلقون أية رعاية صحية لازمة.
ودعا أحد المحتجزين من خلال التسجيل, إلى الضغط على السلطات المغربية من خلال مظاهرات أمام مختلف الإدارات, وكذلك المصالح الديبلوماسية للدولة الليبية للإسراع في حل هذه الأزمة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن