سقوط مسجد روما في فخ الأخبار الزائفة المسيئة




ذهب مسجد روما (المركز الثقافي الإسلامي) ضحية لخبر زائف حول زواج فتاة مسلمة تبلغ من العمر 9 سنوات بمدينة بادوفا, وذلك عندما سارع ذات المركز بالتعبير عن غضبه مما حدث دون التأكد من صحة الخبر .. بينما نفت المصالح القضائية ببادوفا صحة هذا الخبر.
وقد كانت العديد من المنابر الإعلامية تناقلت طيلة نهار اليوم خبر إيقاف أحد المسلمين ببادوفا بسبب تزوجه بفتاة لا يتجاوز عمرها الـ9 سنوات, وأضافت أن النيابة العامة تحقق بالقضية في سرية تامة بعدما قامت الطفلة بالكشف عن زواجها لبعض عناصر الأمن من خلال بلاغ من المدرسة التي تدرس بها الطفلة.
وكان الخبر المنشور ببعض الصحف الإيطالية بصفحتها الأولى .. محط تعليق من قبل معظم الأوساط المعادية للمسلمين وفي أولهم زعيم حزب رابطة الشمال (لاليغا).
ومن جهته سارع السكرتير الدبلوماسي لمسجد روما المغربي (عبدالله رضوان) بإصدار بيان أعلن فيه تنديده بالحادث والتي وصفها بأنها “تتعلق بعمل عنف بحت لا يمكن تبريره من قبل الدين الإسلامي” وفق تعبيره.
ولكن كانت المفاجأة الكبرى التي أعلنت عنها النيابة العامة بمدينة بادوفا زوال يوم أمس .. هي بنفيها الخبر نفياً قاطعاً وأنها لا تعلم بأي تحقيق حول زواج طفلة مسلمة صغيرة السن .. وأن الخبر زائف بكل المقاييس.
ويأتي هذا الخبر كاشفاً للحرب الضروس ضد المسلمين بإيطاليا وتقديمهم بأبشع الصور .. والتي قد يذهب المسلمين ضحايا لها كما حدث لمسجد روما.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن