تفاصيل صادمة تكشفها لأول مرة مهاجرة مغربية هربت من تنظيم داعش




شهادة صادمة تلك التي صرحت بها مغربية مقيمة بفرنسا خلال حوار أجرته القناة “أخبار الآن” كشفت من خلاله “أم مريم” حقيقة الدولة الإسلامية أو مايسمى بداعش.

فبعد أن وعدها زوجها بالجنة والرفاهية، لم تجد أم مريم إلا المعانات والعذاب في واقع  وصفته بالمر، حيث وصلت إلى مدينة الرقة مكتت فيها ثلاث أشهر بعد أن قتل زوجها بعد أن إنظم إلى المجاهدين،حيث حاولت الهرب مرارا وتكرارا لكن بدون جدوى، حيث قام داعش بحبسها وتعذيبها وهي حامل، لكن بعد ولادتها اجبرتها داعش على الزواج بأحد الأمراء، لتتمكن من الفرار من المنطقة الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر ثم إلى حلب، وأكدت أم مريم أن داعش تقول أن هذا هو الدين، لكن ما رأته مستحيل أن يمثل الذين أو يمثه بصله، مؤكدة بذلك أن داعش لا تفكر إلا في المال فقط.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن