مغربية تشتكي زوجها لدى الشرطة بإيطاليا ،بعد صفعها بسبب الحجاب




قدمت زوجة وأم مغربية شكاية ضد زوجها تشتكي فيها إلى عناصر الشرطة اعتداء زوجها عليها بسبب رفض ارتداء الحجاب وإصرارها على اللبس على الطريقة الغربية.
الاعتداء، حسب ماروته المعتدى عليها إلى الشرطة، وقع خلال وجودهما في زيارة لصديق لهما مقيم بمدينة طورينو، بالأخص بعد انتقاذات صاحب الدار حول لباس زوجة صديقه وعدم ارتدائها الحجاب.
هذه الانتقاذات كانت كافية ليسحب الزوج زوجته إلى غرفة النوم، حيث كان طفلهما الصغير، البالغ عمره سنة واحدة، نائما، فقام بضربها وتعنيفها، حسب ما نقلته صحيفة “لاريبوبليكا”.

فاطمة، وهو اسم مستعار، وجدت القوة للإبلاغ عن كل شي بمجرد رجوعها إلى ليغوريا، بعد أن هربت من طورينو رفقة صغيرها، ومن دون مال.
الزوجان يقيمان في مدينة “لاسبيتسيا”: الزوج، مغربي، عمره 31 عاما، تم الإبلاغ عنه بتهمة سوء المعاملة والتعنيف الجنسي.

تروي فاطمة: “ذلك العشاء في طورينو، منذ أسبوع، كان بدأ كل شيء جيدا، مع بعض الأطباق التقليدية وأنا حضرت نفسي كما افعل دائما، طبعا، لم أرتد فستانا مثيرا ومستفز، لكن من دون حجاب أو تسريحة شعر غربية”، لكن صديق زوجها عند رآها قال لها: “ألا تعلمين أن الحجاب ضروري؟”.

والآن بعد أن تقدمت الزوجة بهذه الشكاية فتحت الشرطة تحقيقا في الحادثة، واضعا، في خطوة استباقية، الزوجة وصغيرها في مصلحة ذات خدمات اجتماعية محمية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن