مهاجر مغربي بألمانيا يناشد الملك ضد عرقلة استثمار من طرف المسؤولين




وجّه كريم بوعزي، مستثمر مغربي يقيم بألمانيا، رسالة إلى الملك محمد السادس يشتكي من خلالها وضع عراقيل أمامه لثنيه عن الاستثمار بالمغرب، معتبرا أنه طرق جميع الأبواب دون أن ينال الإنصاف.
الشاب المشتكي مغربي مقيم بألمانيا، يشتغل مدير أعمال بشركة UTSCH بمدينة دوسلدورف الألمانية، والتي تعدّ من الشركات الرائدة في العالم في مجال طبع وثائق وألواح ترقيم السيارات والدراجات النارية باستعمال تقنيات ومعدات مميزة تقيها من عمليات السرقة والتزوير واستغلالها من لدن المهربين والإرهابيين.

وقال المستثمر الشاب، في رسالته، شارحا تفاصيل ما تعرض له للملك: “من دافع غيرتي وحبي لوطني، اقترحت على الشركة الألمانية الاستثمار في المغرب ووجدت كل الدعم والترحيب من طرف الرئيس المدير العام، حيث حرصنا منذ أربع سنوات على تقديم كل معايير الجودة وعروض تتضمن كل الوثائق المطلوبة، وقررنا اتباع نصائح وإرشادات وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك؛ وذلك بتأسيس شركة سنة 2013”.

وشدد المتحدث على أنه واجه الاستغلال والمرواغات من لدن بعض المسؤولين بوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، التي كان يقودها عزيز الرباح، زيادة “على التدخل غير المنطقي وغير المشروع لشركة تحتكر المجال في المغرب، بالرغم من ضعف إمكاناتها وقلة خبرتها خصوصا في مجال طبع وثائق والواح ترقيم السيارات والدراجات النارية”.

وتساءل المتضرر، في رسالته الموجهة إلى العاهل المغربي، عن كيف تم سلب المعلومات السرية التي قدمها أمام الوزارة المعنية وتوظيفها لصالح الشركة المنافسة، وأضاف مجيبا على فرضيته “الدليل على ذلك هو أنه لما حاولنا الاشتراك في الإعلان لإبداء الاهتمام لاعتماد شركات جديدة لتزويد مراكز الفحص التقني بالأوراق والمنتوجات المؤمنة، تم التلاعب بالعطاءات من طرف اللجنة المكلفة بوزارة النقل والتجهيز واللوجستيك لصالح الشركة المنافسة، من أجل نيل المشروع”.

وزاد بوعزي موضحا: “في طلب العروض، قدمت معايير ومقاسات محددة، حيث شرعنا في إعداد الدراسات التقنية والتي تكلف مبالغ مهمة وتحتاج لوقت طويل، قبل أن يتم تغييرها بشكل مفاجئ ودون سابق إخبار من طرف الوزارة؛ وذلك قبل أيام من انتهاء الوقت القانوني لتقديم الملفات”، مشددا على أن “الغرض هو عدم الدخول للصفقة واستمرار الشركة المنافسة في احتكار السوق”.

واعتبر المستثمر الشاب أن عدم شفافية الوزارة وغياب النزاهة سدّا كل الطرق أمامهم للفوز بالصفقة؛ وهو ما تسبّب لشركته في خسائر مادية لا يستهان بها، و”ما تسبب لي في إحراج أمام المسؤولين بالشركة الألمانية التي وضعت ثقتها بي وأعطتني كل الصلاحيات للتصرف بحرية في أموالها”، يقول المتضرر.

وقد ناشد الشاب المغربي كريم بوعزي الملك محمد السادس لتقديم حل ناجع يمكنه من تحقيق المشروع والاستثمار في المغرب، وتقديم كل الدعم والإرشاد لإنجاح المبادرة التي تروم تشغيل المئات من المغاربة، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن